شرطة دبي تقبض على «سجناء المرقبات»

ألقت شرطة دبي القبض على أربعة متهمين فرّوا من توقيف مركز شرطة المرقبات قبل نحو أسبوعين، إذ ضبطتهم فرق التفتيش التابعة للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية مساء يوم الجمعة الماضي، في منزل مهجور بمنطقة الحمرية في دبي.

وقال نائب القائد العام لشرطة دبي، اللواء خميس مطر المزينة، الذي شهد عملية الدهم والقبض على الهاربين، إن «المتهمين انتقلوا متخفّين في إمارات عدة، لكنهم وجدوا جميع منافذ الخروج مغلقة في وجوههم، فعادوا مجدداً إلى دبي». وأضاف للصحافيين أن «فرق العمل كانت ترصد خطواتهم وتتعقبهم من إمارة إلى أخرى حتى قبضت عليهم».

وهرب السجناء قبل نحو أسبوعين، حين كان المتهمون في طريقهم إلى كبائن الهواتف التي يستخدمها السجناء في الحديث إلى ذويهم من خارج الدولة، فغافلوا الحراسة، وتسلّقوا الحاجز الذي يفصل الكبائن عن الخارج، وفرّوا إلى الشارع ولم يلفتوا انتباه المارة، نظراً لارتدائهم ملابس مدنية.

ووفقاً لمدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، العميد خليل إبراهيم المنصوري، فإن البحث عن المتهمين الفارين تم وفق خطة متكاملة، شارك في تنفيذها 90 ضابطاً نظّموا حملة موسّعة على جميع مناطق الإمارات، وتواصلوا مع جميع إدارات الشرطة في الدولة، إضافة إلى إحكام الرقابة على مدار الساعة على جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية.

وأكد المنصوري أن «المتهمين الفارين نفّذوا عملية الهروب من دون مساعدة أحد ومن دون تخطيط مسبق، واعترفوا بعد القبض عليهم بأنهم اعتزموا تنفيذ عملية سرقة كبرى، يجنون منها مبلغاً من المال يساعدهم على الهروب عن طريق البحر».

طباعة