حبس مهندس شهراً لاتهامه بالتعدي على مضيفة طيران

قضت محكمة الجنح في دبي بحبس مهندس سوداني شهراً، لاتهامه بالتعدي ضرباً على مضيفة طيران محلي، منعته من إيصال ابنته التي تعاني السكري إلى الحمام، بسبب وجود مطبات هوائية. وقالت النيابة العامة إن المتهم (ي.أ ـ 40 عاماً)، تعدى بالضرب على مضيفة جوية (تونسية) بأن صرخ فيها أثناء تأديتها وظيفتها، وضربها على ظهرها بسبب عدم سماحها له باستخدام حمام الطائرة التي كانت تقلّه، بسبب الظروف الجوية في تلك اللحظة. وقال وكيل المتهم المحامي سعيد الغيلاني، إن لدى المتهم طفلة عمرها خمس سنوات مسافرة برفقته، مصابة بالسكري من النوع الأول، ومن أعراضه كثرة مرات التبول، وعدم السيطرة على ذلك، والشعور بالعطش المفرط، وقد جاءتها النوبة على متن الطائرة، فحاول إيصالها إلى الحمام.

وتابع أن المتهم فوجئ بالشاكية (المضيفة) أثناء توزيعها الوجبات تقف سداً دون وصوله الى الحمام، فطلب منها إفساح الطريق لكنها رفضت رفضاً قاطعاً، وأغلقت الطريق بعربة الطعام قائلة إن هناك مطبات هوائية والأنوار المتعلقة بربط الأحزمة مضاءة، علماً بأن المضيفة كانت توزع الأكل من دون أي خطورة، وكانت الصغيرة تبكي من الألم، ما تسبب في حصول مضاعفات كلوية لها وتسمماً.

وذكر الغيلاني في مرافعته أن المجني عليها أكدت شروع المتهم في صفعها، إلا أن المسافرين منعوه من إحداث أثر الجريمة، ولم تحصل على شهادة مسافر واحد يشهد أنه أمسك بيد المتهم ومنعه من صفعها. وتابع «أنها فتحت بلاغاً ضدّه في مطار الخرطوم، وحفظت الشكوى لعدم الثبوت، بل إن امرأة شهدت بأن صوت المضيفة كان عالياً وهي تمنع المتهم من العبور إلى الحمام، لذلك فإنه أزاحها من طريقه حتى يوصل ابنته إلى الحمام بأسرع طريقة ممكنة، ولم يكن ذلك اعتداء».

طباعة