44 ٪ من مرضى قصور القلب يعانون «الضغط»

ضغط الدم يؤدي إلى النوبات القلبية وقصور وظائف القلب والسكتات الدماغية وتلف الكلى. الإمارات اليوم

أعلن مركز أمراض القلب في مستشفى دبي أن «44٪ من مرضى النوبات القلبية في مستشفيات دبي، يعانون أعراض ضغط الدم المرتفع»، محذراً من إهمال الكشف المبكر عن الإصابة بضغط الدم، باعتباره «قاتلاً صامتاً».

وقال اطباء شاركوا في افتتاح مؤتمر «قصور القلب» في دبي، أمس، إن «الإهمال في اكتشاف وعلاج ضغط الدم المرتفع يقود إلى الإصابة بالنوبات القلبية والإصابة بقصور عمل القلب، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، واحتمال الموت».

وأظهرت بيانات أعلنها «أطباء مركز أمراض القلب في مستشفى دبي، أن المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع هم أكثر عرضة للإصابة بقصور القلب بنسبة ثلاثة أضعاف الأشخاص الطبيعيين»، موضحين ان «قصور وظائف القلب هو الحالة المرضية الطويلة الأمد التي يكون فيها القلب عاجزاً عن ضخ المقدار الكافي من الدم ليلبي الحاجات الأيضية لأنسجة الجسم، وهو من أكثر أسباب دخول المرضى إلى المستشفيات في الإمارات».

وقال نائب رئيس جمعية القلب الإماراتية رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى دبي الدكتور عبيد الجاسم، إن «مؤتمر قصور القلب تنظمه هيئة الصحة في دبي بالتعاون مع جائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية وجمعية الإمارات لأمراض القلب، ويحضره 500 مشارك من دول عدة».

ويبحث المؤتمر الذي يستمر حتى غد السبت «مرض ضغط الدم ومخاطره، وكيفية تغيير الأنماط الحياتية للأفراد» والدعوة إلى «الاستفادة من أحدث الأدوية المتوافرة كالمثبطات الإنزيمية المباشرة للحد من فرص الإصابة بأمراض القلب وتلف الكلى التي يسببها ضغط الدم المرتفع».

وأضاف الجاسم أن «هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تنظيم المؤتمر بالتعاون مع رابطة قصور القلب التابعة للجمعية الأوروبية لأمراض القلب».

وتابع أن «قصور القلب يعد أحد الأسباب الرئيسة وراء ملايين الوفيات لدى البالغين في جميع أنحاء العالم»، لافتاً إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تشهد تزايداً مستمراً في ارتفاع نسبة المرضى بهذا المرض، ما يشكل عبئاً كبيراً على الأطباء»، موضحاً ان مرض قصور القلب «مرض بالغ التعقيد ويستلزم تركيزاً أكبر على المريض واتباع أساليب وطرق مختلفة في العلاج والرعاية». وأكمل «هناك حاجة ماسّة للارتقاء بمستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى من خلال استيعاب وفهم الأطباء والممرضين على حد سواء لأساليب العلاج المتعارف عليها والأساليب المستحدثة، فضلاً عن تطوير استراتيجيات الرعاية الصحية المقدمة للمرضى».

ويتضمن المؤتمر «ورش عمل للممرضات وأطباء الرعاية الصحية الأولية، وأطباء القلب للتدريب على استخدامات المنظمات الإلكترونية القلبية وأجهزة تخطيط القلب لمرض قصور القلب».

من جانبها، قالت أخصائية الأمراض القلبية في مستشفى دبي، رئيسة اللجنة العملية للمؤتمر الدكتورة نوشين بازرجاني، إن «الأرقام الكبيرة من المرضى الذين يتم إدخالهم إلى مركز الأمراض القلبية في مستشفى دبي، ممن يعانون من ضغط الدم المرتفع، تشكل مؤشراً قوياً إلى مدى خطر هذه الحالة».

وتابعت أن «الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أكثر تعرضاً للإصابة بأمراض القلب مثل النوبات القلبية، وقصور عمل القلب، والسكتات الدماغية، بالإضافة إلى أمراض تلف الكلى، التي تهدد جميعها حياة المريض».

وأكدت أن «البيانات المتوافرة تشير إلى انخفاض الوعي بهذا المرض في الإمارات، ونحن بحاجة إلى تعزيز مستوى الثقافة لدى عامة الناس وأخصائيي الرعاية الصحية على سبل الوقاية وعلاج ضغط الدم المرتفع».

وأشارت إلى أن «مرض ضغط الدم المرتفع يصيب واحداً من كل أربعة أشخاص حول العالم، ويعرف هذا المرض باسم (القاتل الصامت) إذ إنه نادراً ما يشعر المرضى بأية أعراض لهذا المرض».

وأضافت بازرجاني أنه «يمكن في حالات كثيرة السيطرة الفعالة على ضغط الدم المرتفع باستخدام الأدوية المضادة لارتفاعه وتغيير الأنماط الحياتية السلبية، عبر الحفاظ على وزن الجسم ضمن المستويات الطبيعية من خلال اتباع نظام غذائي صحي وتقليل استخدام ملح الطعام وممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة». وذكرت أن «انخفاض ضغط الدم بمعدل 10/5 ملليمترات زئبقية، يقلل من خطر التعرض للنوبات القلبية بنسبة 15٪، والإصابة بقصور عمل القلب بنسبة 50٪، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 38٪، واحتمال الموت بنسبة 10٪».

37 ٪ من الشباب

أفادت إحصائية أعدتها هيئة الصحة في دبي، بأن «أمراض ارتفاع ضغط الدم تعد أحد الأسباب العشرة الأولى المؤدية إلى الوفاة بين المواطنين».

ولفتت الى ان «امراض ضغط الدم المرتفع تعد أحد العوامل الرئيسة المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية، وأحد الأسباب الرئيسة للوفاة».

واشارت الى ان «ضغط الدم يشكل نحو 9.8٪من حالات دخول امراض القلب والأوعية الدموية في مستشفيات الهيئة» كما شكّل «ثلثي الحالات المراجعة لعيادات امراض القلب والأوعية الدموية في مستشفيات وعيادات القطاع الخاص».

وأشارت وزارة الصحة في دراسة حديثة إلى أن «مرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني يصيب 37٪ من الشباب في الدولة».

وذكرت ان «مرض ضغط الدم الشرياني اصبح احد الأمراض الخطرة في الدولة، ومن أهم أمراض القلب التي تسبب 31 ٪ من حالات الوفاة».

وأصدرت الوزارة دليلاً إرشادياً يوضح طرق التعامل مع المرض الذي يصيب عدداً كبيراً من الفئة العمرية ما بين 30 و50 عاماً.

 

طباعة