«إسعاف دبي» يدرّب طلاباً وموظفين على مواجهة «الأمراض الخطرة»

«إسعاف دبي» وزّع كتيبات توضح الإسعافات الأولية. من المصدر

أطلق مركز خدمات الإسعاف في دبي، حملة توعية في المدارس الحكومية والخاصة ودوائر الامارة، «لتثقيف الطلاب والموظفين بالامراض الخطرة، وسبل التصدي للفيروسات، خصوصا انفلونزا الخنازير (اتش1 ان1)».

وقال المدير التنفيذي للمركز خليفة بن دراي لـ«الإمارات اليوم» إن «الحملة تطوف مدارس دبي، ويتولى مدربون إلقاء محاضرات توعية للطلاب والموظفين بكيفية التعامل مع اصابات الحروق والكسور الى جانب التوعية بكيفية مواجهة الامراض المعدية، والوقاية منها».

وذكر ان «محاضرات الحملة استفاد منها حتى الان 2400 طالب وطالبة وموظف»، مشيراً إلى أن المركز مستمر في توجيه مدربيه للمؤسسات لنشر الوعي بين المواطنين والمقيمين، «من منطلق المسؤولية المجتمعية، وحماية المجتمع من المخاطر المرضية»، لافتا الى ان «المركز لا يقتصر دوره على التعامل مع المرضى، ونقلهم للمستشفيات فقط، بل يعمل على منع الاصابة بالامراض».

من جانبها، قالت مديرة الاتصال المؤسسي وخدمة المجتمع في المركز خولة الكيتوب، إن «المركز وضع خطة لنشر الثقافة الصحية بمخاطر الامراض في المدارس، وشملت حتى الان 14 مدرسة حكومية وخاصة، من بينها مدارس ابوحنيفة، وانيسة الانصارية، وحصة بنت المر، والخلفاء الراشدين، والحديبية»، كما شملت مدارس احمد بن سليم، والسعادة وغرناطة، والنخبة، وسارة ودبي الوطنية.

وتابعت أن «مدربي المركز ألقوا محاضرات في مؤسسة الغرير للاغذية، وهيئة كهرباء ومياه دبي».

ولفتت الى ان «المحاضرات تؤهل من يحضرها، ليكون مسعفا قادرا على التعامل مع حالات الحروق والكسور، والامراض المفاجئة، وتوضح لهم كيفية التدخل لإنقاذ أي مصاب لحين وصول رجال الاسعاف».

وأشارت إلى أنه «تم توزيع كتيبات تعريفية مصورة توضح وسائل الاسعافات الاولية، وأخرى تساعد على الوقاية من انفلونزا الخنازير، وغيره ذلك من الامراض الفيروسية، والخطرة».

وأشارت إلى ان «مدربي المركز اجابوا عن استفسارات الطلاب والموظفين، ووفروا لهم تدريبات عملية على كيفية التعامل مع المصابين».

وذكرت الكيتوب ان هذه الحملة، تأتي بعد حملة مشابهة اطلقها المركز في نوفمبر الماضي «للتوعية بالحج الصحي»، موضحة «مدربو المركز تولوا تثقيف الحجاج بالاسعافات الاولية التي تقيهم إصابات الازدحام والاختناقات والحرائق اثناء أداء المناسك».
طباعة