«جايل».. امرأة في فريق الاغتيال

ظهرت المتهمة جايل فوليارد بصورتين مختلفتين الأولى عند وصولها إلى دبي، حيث دخلت بهيئتها العادية، ثم تنكرت قبل دخول فندق البستان روتانا، لكنها كانت ترتدي ملابس متحفظة ولم تظهر في الصور بما يدل على أنها لجأت إلى استخدام الإغراء في الإيقاع بالمبحوح كما تردد في السابق. وتطرح التحقيقات احتمال قيامها بدخول الغرفة من خلال خداع المجني عليه وإيهامه بأنها موظفة في الفندق، وظهرت بعد ارتكاب الجريمة وهي تبتسم وتتحدث في الهاتف قبل أن تركب المصعد وتواصل طريقها إلى خارج الدولة، وكانت هي المرأة الوحيدة المشاركة في الجريمة

طباعة