القبض على 3 متهمين بسرقة محتويات 54 سيارة

ضبطت شرطة الشارقة ثلاثة أشخاص، من بينهم اثنان من أصحاب السوابق، بتهمة السرقة من السيارات. وكانت بلاغات عدة تلقتها الشرطة من أشخاص في مناطق مختلفة من الإمارة، أفادت بتعرض سياراتهم للسرقة، بعد كسر زجاجها. ولوحظ أن معظم هذه السيارات، من سيارات الأجرة. وكثفت الشرطة عمليات البحث والتحري لتحديد هوية مرتكبي هذه الجرائم، ورصد تحركاتهم وضبطهم. ونجح عناصر الشرطة في ضبط (أ.ي.د) إماراتي. وبالتحقيق معه اعترف بارتكابه سرقات عدة من السيارات بمشاركة متهمين آخرين، هما (ص.ر.و) و(س.ج.ع) (لا يحملان أوراقاً ثبوتية).

وقد اعترف المتهمان بعد القبض عليهما بكسر وسرقة محتويات 54 سيارة من مختلف الأنواع، وسرقة ما فيها من مقتنيات ومبالغ مالية وهواتف محمولة. وقالا إنهما يحتفظان ببعض المسروقات في مسكنيهما، فيما باعا الجزء الآخر لمحال هواتف.

وقد عثر عناصر الشرطة في منزل أحد المتهمين على سبعة هواتف محمولة، من مختلف الأنواع، إضافة إلى أجهزة الكترونية اعترف المتهم بأنه حصل عليها من سرقة إحدى الشقق السكنية. كما عثروا على قناع وأسلحة بيضاء في سيارته. أما منزل المتهم الثاني، فعثروا فيه على أدوات حادة، قال المتهم إنه يستخدمها في أعمال الكسر والسرقة.

وذكر المتهمون أنهم باعوا عدداً كبيراً من الهواتف المتحركة التي وجدوها داخل السيارات، إضافة إلى مجموعة كبيرة من الحلي، ومحافظ الأموال الشخصية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة. واعترفوا بالعثور على مبالغ مالية في كثير من السيارات المسروقة، خصوصاً سيارات الأجرة. كما اعترفوا بتورطهم في جريمة سرقة بالإكراه وقعت في منطقة أبو شغارة، واستولوا خلالها على عدد من الهواتف المتحركة.

وتعرفت الشرطة إلى معظم السيارات التي كسروها وسرقوا محتوياتها في 10 مناطق وأحياء سكنية في مدينة الشارقة.

إلى ذلك، حذر مدير إدارة البحث الجنائي في شرطة الشارقة، العقيد يوسف موسى النقبي، أصحاب المركبات من ترك أموال ومقتنيات ثمينة داخل مركباتهم، مشيراً إلى أن بعض السيارات التي تعرضت للكسر وجدت فيها مبالغ مالية كبيرة. كما أنهم تمكنوا من سرقة هواتف محمولة المرتفعة الثمن، إضافة إلى قطع مجوهرات وأجهزة كمبيوتر محمول. وأضاف النقبي أن «الأسلوب الإجرامي للعصابة يعتمد على كسر المثلث الزجاجي للسيارة، وسرقة محتوياتها في خفة وبراعة خلال وقت لا يتعدى الدقيقتين، إذ تمكنوا في بعض الحالات من سرقة سيارات عدة متوقفة في مكان واحد خلال فترة وجيزة. وبعض السيارات التي تعرضت للسرقة لم تكن محكمة الإغلاق. ولفت إلى أن ظاهرة كسر السيارات وسرقة محتوياتها لا تتوقف على محترفي جرائم السرقة فقط، بل يقوم بها أحياناً أحداث وعاطلون عن العمل.

طباعة