بلدية أبوظبي تفوز بجائزة منظمة المدن العربية

5.5 ملايين شجرة تتوزّع على مساحة تزيد على 27 ألف هكتار في أبوظبي. تصوير: مجدي إسكندر

فازت بلدية مدينة أبوظبي، بجائزة منظمة المدن العربية عن فئة التخضير في دورتها العاشرة، التي عقدت في الدوحة وأعلنت نتائجها أول من أمس.

ويأتي فوز البلدية بهذه الجائزة تقديرا لجهودها في مجال التخضير، إذ تحظى مشروعات الزراعة التجميلية باهتمام كبير من حيث التأهيل والتطوير، وتراعى فيها الجوانب التراثية والتقاليد وعناصر البيئة المحلية، طبقا لمعايير هندسة الزراعة التجميلية في المدينة.

وصرح مدير عام بلدية مدينة أبوظبي خليفة المزروعي، بأن التجربة الرائدة لأبوظبي في مجال الزراعة والتشجير تعد من التجارب الفريدة في المنطقة، كونها نجحت في منطقة يسودها الكثير من العوامل القاسية وغير الملائمة لنمو النباتات.

وقد استدعت هذه المشروعات القيام بكثير من الأعمال التقنية الضخمة، خصوصا المتعلقة بالأعمال الترابية، إضافة لعمليات تهيئة مياه الري ومد الأنابيب وشبكات الري وإنشاء الخزانات والمحطات وغيرها، بما يتلاءم مع خصوصية المكان.

وتقدر مساحة الاغطية النباتية في الشوارع والأحياء وعلى جوانب الطرق والحدائق داخل جزيرة ابوظبي بنحو 1250 هكتارا، فيما تجاوز عدد الأشجار خارج الجزيرة 5.5 ملايين شجرة في البر الرئيس، تتوزع على مساحة تزيد على 27 ألف هكتار.

وتعكف البلدية حاليا على اعادة تشكيل الرقعة الخضراء في أرجاء المدينة وعلى الطرق الخارجية، وفق معايير تأخذ في الاعتبار تصنيف المناطق تبعا للأولويات المرتبطة بحماية البيئة والحفاظ على التربة وللأغراض الجمالية، في الوقت الذي تعمل فيه على تحقيق التوازن ما بين مساحة التخضير والكثافة السكانية، بما يناسب المقاييس العالمية للسكن المتحضر الذي يستوفي متطلبات مختلف المناطق (السكنية والتجارية والصناعية والترفيهية والخدمية)، وبما يتوافق مع متطلبات الحفاظ على بيئة صحية سليمة بهدف الارتقاء بها إلى مستوى يضاهي عواصم الدول المتقدمة.

طباعة