سكان في رأس الخيمة يشكون انتشار الحشرات والقوارض

مياه السيول أدّت إلى انتشار أنواع عدة من الحشرات والقوارض في الشوارع والمنازل. الإمارات اليوم

شكا سكان في إمارة رأس الخيمة انتشار الحشرات والقوارض في المنازل والشوارع بسبب برك المياه التي خلّفتها السيول خلال الأيام الماضية، لافتين إلى أن طفح واختلاط المجاري بمياه الأمطار أدى إلى طفحها داخل المنازل وفي الشوارع، إضافة إلى تأخر البلدية في تنظيف الشوارع من القمامة التي جرفتها مياه السيول، وتأخر عمال دائرة الأشغال في شفط مياه الأمطار أدى إلى انتشار الذباب والفئران، وتالياً الإضرار بالصحة العامة.

في المقابل، قال مدير إدارة الصحة العامة والبيئة في بلدية رأس الخيمة عادل علي السويدي، إن الإدارة تنفذ خطة لمكافحة وتطهير جميع المناطق السكنية من الحشرات والقوارض في المناطق التي تضررت من مياه السيول، دون تأخير.

وفي التفاصيل، قال راشد الفيصل، إن البرك التي خلفتها مياه الأمطار أدت إلى انتشار أنواع عدة من الحشرات والقوارض في الشوارع والمنازل، لافتاً إلى أنه اشترى مبيدات لمكافحة الحشرات التي بدأت تدخل منزله إلا أنه اكتشف أنها غير فعالة ومازالت الحشرات تنتشر في الشوارع التي توجد فيها برك المياه.

وأضاف أن بقاء مياه السيول في البيوت والشوارع أياماً عدة وعدم سحبها من قبل عمال النظافة في دائرة الأشغال فور هطول الأمطار تسبب في تكاثر الحشرات خصوصاً الذباب، ما أدى إلى تهديد الصحة العامة للسكان، خصوصاً الأطفال.

وأيده عبيد أحمد، مؤكداً أنه منذ هطول الأمطار وفيضانها داخل البيوت لم تأت أي جهة مسؤوله لمساعدة السكان على سحب المياه إلا في اليوم الأول فقط ولساعات محدودة، وتابع أن السبب الرئيس في انتشار الحشرات والقوارض في المنازل يعود إلى إهمال بلدية رأس الخيمة ودائرة الأشغال تنظيف الشوارع من النفايات وسحب المياه ومكافحة الحشرات التي تتكاثر في التجمعات المائية الراكدة.

وطالب الجهات المعنية بضرورة شفط المياه الراكدة ورش المبيدات لمكافحة الحشرات والقوارض التي ستؤدي إلى انتشار الأمراض في حال لم يتم مكافحتها فوراً.

وتحدث ثائر المعز قائلاً، إن الكثير من القوارض انتشرت في الشوارع والمحال الغذائية والمنازل السكنية، مضيفاً أنه اكتشف وجود خمسة فئران في غرفة المجلس التي غمرتها مياه الأمطار والمجاري، متابعاً أن القوارض خرجت من فتحات المجاري في المنزل، وأنه لم يستطع مكافحتها لكثرة عددها.وأضاف أنه يتعين على بلدية رأس الخيمة أن تأتي إلى جميع المناطق السكنية التي غمرتها مياه السيول وترش المنطقة بالمبيدات وتوزع سموم القوارض على جميع المنازل لمكافحتها قبل أن تتكاثر وتنتشر بأعداد كبيرة، ما يصعب مكافحتها في وقت لاحق.

من جهته، أوضح مدير إدارة الصحة العامة والبيئة في بلدية رأس الخيمة، أن البلدية توزع مبيدات للقضاء على القوارض على السكان مجاناً، إضافة إلى توجيه جميع العمال إلى المناطق السكنية المتضررة لرشها بالمبيدات الحشرية، مؤكداً أن البلدية تتعامل مع أي شكاوى فوراً دون تأخير، إذ تم تخصيص 20 عاملاً وسبع سيارات لرش المبيدات الحشرية، إضافة إلى توزيعها على السكان المتضررين، في جميع المناطق السكنية.

كما أكد مسؤول قسم خدمات المجاري في دائرة الأشغال العامة في رأس الخيمة شريف علي محمد، أن عمال الدائرة مستمرون في شفط مياه الأمطار في جميع المناطق المتضررة، وتم سحبها من معظم المناطق السكنية والشوارع الرئيسة في الإمارة.

طباعة