مع الاحترام

«ترجع ندرة المواطنين في القطاع الخاص إلى عشوائية سوق العمل في القطاع، وحاجته إلى التنظيم، إضافة إلى ارتفاع أعداد العمالة الهامشية، إذ تظهر الأرقام الصادرة عن كل من (الهيئة) ووزارة العمل، وجود قطاعات مهمة تنخفض فيها نسبة التوطين لما دون 1٪ كالقطاع السياحي، فيما تنخفض نسب توطين بعض المهن إلى 0٪ مثل المرشدين السياحيين، ولا تتجاوز نسبة التوطين في القطاع الخاص عامة 0.2٪».
مديرة هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية (تنمية) بالوكالة
فضة لوتاه
11 من فبراير الجاري


انخفاض نسبة التوطين في القطاع الخاص تحتاج إلى إعادة نظر من جانب الجهات المعنية التي يجب أن تفسح المجال للمواطنين المؤهلين لشغل ما يناسبهم من هذه الوظائف، والأهم من ذلك توفير برامج تدريبية لهم وحثهم على العمل في المجالات كافة لرفع نسبة التوطين فيها، وهذا من شأنه القضاء على ظاهرة بحث المواطنين عن فرص عمل لفترات طويلة، وتفشي ظاهرة البطالة بينهم، وتالياً حل مشكلاتهم الاجتماعية.
مراقب

طباعة