موزة ولطيفة تمثلان الإمارات في برنامج دولي بكوريا

موزة ولطيفة مثّلتا الدولة في برنامج «دريم تريب 2010» الذي تنظمه كوريا الجنوبية.               تصوير: جوزيف كابيلان

حظيت طفلتان مواطنتان باهتمام واسع أثناء تمثيلهما الإمارات في برنامج ثقافي وترفيهي دولي أقيم، أخيراً، في كوريا الجنوبية، إذ تحدثتا عبر التلفزيون الوطني الرسمي باللغة الإنجليزية التي تتقنانها عن الإمارات وتراثها وموقعها الجغرافي وعاداتها وتقاليدها، ووزعتا نشرات وكتيبات حول معالم الدولة ونهضتها، على أطفال العالم المشاركين في البرنامج.

ورشحت جامعة زايد الشقيقتين موزة ولطيفة (12 و14 عاماً) لتمثلا الدولة في برنامج «دريم تريب 2010»، الذي تنظمه كوريا الجنوبية، بمشاركة عدد كبير من أطفال العالم قدموا من 28 دولة، كونهما متفوقتين في دراستيهما بالصفين السابع والعاشر في مدرسة الورود الخاصة في أبوظبي، وتتمتعان بصفات التميّز والأخلاق والثقة بالنفس.

وتقول لطيفة «كنت فخورة بتمثيل دولتي في هذا البرنامج، وعلى قدر المسؤولية التي كُلفت بها، إذ حرصت على نقل جوانب من ثقافتنا إلى الآخرين، واستفدنا بالاطلاع على الثقافات الأخرى، وتجولنا في المعالم السياحية والحضارية في كوريا، إضافة إلى مشاركتنا في دورة تعلّم رياضة (التايكواندو)، وحصلنا في نهايتها على شهادة التميّز».

وتضيف «استضافنا التلفزيون الرسمي الكوري مرتين، ووُجهت إلينا أسئلة عدة حول عادات وتقاليد مجتمع الإمارات، وتحدثنا باللغة الإنجليزية عن الزي الوطني وكيفية احترام الآخرين، وطبيعة المناخ في بلدنا وأشياء أخرى من بيئتنا المحلية».

وحول أبرز المواقف التي تعرّضت لها قالت: «كنا نلبس الكاب الصوف الذي يغطي الشعر تماماً، وطلب منا أحد المشرفين الكوريين خلعه، ورفضت على الفور، وأكدت له أنه بمثابة حجاب لنا، وهو جزء من تقاليدنا الدينية والاجتماعية».

من جانبها، تقول موزة إنها «تعرّفت إلى أصدقاء من دول مختلفة»، مضيفة أنها «عملت خلال زيارتها على أن تمثل الدولة، إذ أحضرت معها كتيبات باللغة الإنجليزية حول تراث دولة الإمارات، إضافة إلى بعض أعلام الدولة وقامت بتوزيعها على الأطفال الآخرين ومشرفات السكن هناك».

طباعة