إنجاز منفذ خطم الملاحة الحدودي مايو المقبل

أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سيف عبدالله الشعفار، أمس، الانتهاء من مشروع منفذ خطم الملاحة الحدودي خلال شهر مايو المقبل، داعياً إلى العمل على تطوير جميع الخدمات المقدمة من خلال الاستغلال الأمثل للتقنيات الحديثة.

وكان الشعفار اطلع على المرافق الشرطية التابعة للوزارة في المنطقة الشرقية، وتفقد سير العمل في الوحدات والمرافق المختلفة والاستماع بشكل مباشر من مديري المراكز وضباط الوحدات والأفراد للإنجازات التي تحققت والمعوقات التي يواجهونها، مؤكداً أهمية هذه الوحدات وأدوارها في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المجتمع.

وبدأ وكيل وزارة الداخلية زيارته بتفقد منفذ خطم الملاحة الحدودي في مدينة كلباء، ووقف على إجراءات سير العمل فيه واطلع على إجراءات التفتيش المتبعة في عمليات الدخول والخروج والتدقيق عليها والوقوف على كل المعوقات وتذليلها، إضافة إلى اطلاعه على المباني الجديدة لمركز جمارك خطم الملاحة والمنفذ والمرافق المخصصة له، حيث وجه بضرورة الاستفادة من الإمكانات المتاحة والمنشآت في تطوير أوجه العمل الشرطي وتلبية احتياجاته.

بعد ذلك انتقل وكيل وزارة الداخلية في جولته إلى مقر الوحدة الأمنية الثالثة التابعة لقوات الأمن الخاصة في منطقة قراط، واطلع على مجريات العمل فيها ، ودقة الانجاز بما يتوافق مع متطلبات التحديث والتطوير في المنظومة الأمنية.

وواصل الفريق الشعفار الجولة بزيارة مبنى قسم الدفاع المدني في خورفكان، واستمع إلى شرح مفصل عن آلية العمل في القسم ومدى سرعة الاستجابة في حالة وقـوع الكوارث ومدى تنسيق التعاون القائم بين أجهزة الشرطة في مختلف الأحداث التي قد تطرأ.

واختتم وكيل وزارة الداخلية الزيارة بجولة تفقدية في مبنى إدارة شرطة المنطقة الشرقية، وتفقد مختلف الأقسام في الإدارة للوقوف على مدى جودة الخدمات المقدمة للجمهور والمراجعين، إذ تم عرض سبل تطوير الأداء الأمني على مستوى المنطقة الشرقية.

طباعة