جمارك دبي تحبط محاولة تهريب آثار عراقية

أحبطت جمارك دبي محاولة تهريب آثار عراقية تعود الى العهدين الساساني والهلنسي، ضبطت في أحد الطرود الجمركية القادمة جواً عبر قسم تفتيش الشحن التابع لمركز تفتيش المنطقة الحرة في مطار دبي، أثناء تفتيش موظف أمن الجمارك البيان الجمركي التابع لأحد الأشخاص من جنسية دولة عربية الذي أكد أن الطرد يحتوي على لوازم مطبخ وراديو، فيما عثر على القطع الأثرية في مخابئ أحد الكراسي.

وقال مدير أول إدارة عمليات الشحن الجوي في جمارك دبي عمر أحمد المهيري، إن «القطع الأثرية تضمنت ثلاثة تماثيل برونزية ومزهرية وكأس فخارية مزخرفة برسومات لأسماك، إضافة إلى قطع نقدية تعود الى العصرين الساساني (بين عامي 226 و651 ميلادية) والهلنسي (بدأ عام 323 قبل الميلاد واستمر 300 سنة)»، لافتاً إلى أن «المفتشين الجمركيين تمكنوا من احباط محاولة التهريب، وعرضوا المضبوطات على خبير الآثار في دائرة السياحة والتسويق التجاري، الذي كشف أهمية الآثار المضبوطة، خصوصاً أنها من الآثار الثمينة التي تعود الى عصور قديمة تابعة للعراق».

وأكّد مدير تنفيذي عمليات الشحن في جمارك دبي محمد مطر المري، أن «المهربين يحاولون استغلال الموقع الجغرافي لدبي كونها مركزاً مهماً يربط بين الشرق والغرب، لتهريب الممنوعات المختلفة».

طباعة