حظر «الشيشة» على كورنيش رأس الخيمة

بلدية رأس الخيمة أصدرت قراراً من سبعة بنود لضبط سلوكيات باعة ومرتادين لكورنيش الإمارة. الإمارات اليوم

أصدرت بلدية رأس الخيمة، أمس، قراراً بمنع تدخين «الشيشة» على كورنيش المدينة، ومنع إلقاء الأوراق وأعقاب السجائر في الشوارع والأماكن العامة في مختلف مناطق الإمارة، وترك مخلفات الأطعمة أو غيرها مما يتسبب في تلويث البيئة.

ووفقاً لرئيس البلدية مبارك علي الشامسي، فقد جاء القرار، الذي تضمن سبعة بنود، بعد تلقي البلدية شكاوى سكان من تصرفات باعة ومرتادين لكورنيش المدينة، تثير انزعاجهم.

وتفصيلاً، حظر القرار تدخين «الشيشة» في الكورنيش، أو نقلها من المقاهي المخصصة للتدخين إلى الكراسي العامة الموجودة على كورنيش المدينة.

وأكد الشامسي أن البلدية ستصادر «الشيشة»، وتغرم المخالف 200 درهم، تضاعف في حال الاستمرار في ارتكاب المخالفة، موضحاً أن بعض المدخنين ينقلون «الشيشة» من المقاهي الموجودة على شارع الكورنيش إلى الأماكن العامة المقابلة، ما يؤدي إلى تعرض كثير من مرتادي المنطقة إلى الإزعاج من رائحتها ومضارها.

وأشار الشامسي إلى أن البلدية لن تسمح لأي شخص بتدخين «الشيشة» إلا في مكانها المخصص، وستفرض إجراءات صارمة بحق مخالفي القرار، مطالباً الجميع بضرورة الالتزام بالأنظمة والقوانين المعمول بها في الإمارة.

كما نص القرار على معاقبة كل من يلقي الأوراق وأعقاب السجائر وأي فضلات أخرى، أو البصق على الطريق العام من داخل السيارات بغرامة مالية تصل إلى 500 درهم، تتضاعف في حال عدم الالتزام بالقرار، موضحاً أن سائق المركبة سيكون مسؤولاً مع الراكب المخالف ويتحمل معه قيمة الغرامة.

ولفت الشامسي إلى أن بعض سائقي المركبات، ومن معهم، لا يهتمون بالمحافظة على نظافة الشوارع، ويتعمدون إلقاء الفضلات وبقايا المأكولات من نوافذها، وعلى الطريق العام، ما يسبب انتشار الحشرات وتشويه المنظر الجمالي للمدينة، مشيرا الى ان عقوبة إلقاء الأوراق وأعقاب السجائر والبصق على الأرض في كورنيش المدينة، 100 درهم، تتضاعف بحسب عدد المخالفات المرتكبة.

ونص القرار على معاقبة كل من يلقي النفايات أو يترك بقايا المأكولات على الحشائش أو خارج السلال المخصصة لتجميع النفايات في الحدائق والمرافق العامة بغرامة تصل إلى 500 درهم، قابلة للمضاعفة في حال الاستمرار في ارتكاب المخالفة وعدم الالتزام بقرارات البلدية.

وأشار الشامسي إلى أن بعض مرتادي المرافق والحدائق العامة ينقصهم الوعي والاهتمام بنظافة المكان العام، إذ يتركون أكياساً وفضلات على الأرض.

وأضاف أن القرار الجديد ينص على معاقبة كل من يتلف الكراسي أو سلال النفايات أو الأشجار الموجودة في المرافق والحدائق العامة بغرامة مالية تصل إلى 1000 درهم، تتضاعف في حال الاستمرار في ارتكاب المخالفة، إضافة إلى إلزام المخالف دفع تعويض عن الأضرار التي تسبب بها ، وفق ما تقدره البلدية.

ولفت الشامسي إلى أن البلدية تدفع مبالغ مالية طائلة على صيانة وتصليح المرافق التي يستخدمها مرتادو الحدائق العامة، مشيراً إلى ضرورة المحافظة عليها واستخدامها بشكل صحيح.

وتضمن القرار أيضاً بنداً بمصادرة بضاعة كل بائع متجول يقف على الأرصفة أو الأماكن العامة، ويترك مخلفات من بضاعته على الأرض، أو يزاول أي أنشطة في الطريق والحدائق والمرافق العامة دون الحصول على ترخيص مسبق من قسم الصحة العامة والبيئة. وقال الشامسي إن على البائعين المتجولين في الأماكن السياحية في منطقة عوافي والمرافق العامة، الالتزام بنظافة المكان المخصص لهم، وعدم ترك أي مخلفات من شأنها أن تلوث البيئة وتؤدي إلى انتشار الحشرات.

ونص القرار على معاقبة كل من يلقي مخلفات الفحم المشتعل في سلال النفايات في الحدائق العامة بـ500 درهم، ومضاعفة الغرامة في حال تكرار المخالفة، إضافة إلى إلزام المخالف دفع تعويض مالي للبلدية عن الأضرار التي تسبب بها إشعال النفايات وإتلاف الممتلكات العامة، لتجنب اشتعال الحرائق وإتلاف الممتلكات العامة.

وأشار الشامسي إلى فرض غرامة تأخير 10٪ شهرياً على كل مخالف يتأخر عن دفع المخالفة لبلدية رأس الخيمة، موضحاً أن الهدف من إصدار القرار إلزام مرتادي الأماكن العامة بالمحافظة على نظافة البيئة، وصيانة المظاهر الجمالية والمنجزات الحضارية في الإمارة.

وأضاف أن البلدية ستنشر مراقبين في جميع المرافق العامة، لضبط المخالفين وتحرير المخالفات بحقهم، إضافة إلى نشر الثقافة والوعي لدى مستخدمي تلك المرافق بضرورة المحافظة عليها.

طباعة