شرطة أبوظبي تنشئ قواعد جوية في الغربية والعين

فريق طبي يتولى نقل أحد المرضى على متـن طائرة أجوستا. من المصدر

صرّح مدير إدارة جناح الجو في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية العميد ركن طيار علي محمد المزروعي، بأن شرطة أبوظبي بدأت إنشاء مراكز وقواعد جوية في فندق قصر السراب في المنطقة الغربية، ومدينة العين لدعم العمليات الشرطية والبحث والإنقاذ والإسعاف الجوي، ما يمكنها من الوصول إلى موقع الحادث في أقل مدة زمنية منذ لحظة تلقي البلاغ. وأفاد بأن 50٪ من حجم المشروعات التي تنفذها الإدارة سيكون منجزاً خلال العام الجاري، ومنها تطوير منصة التشغيل وإدارة الكاميرات الجوية. وهو تطوير لمنصة الطائرة بنظام متكامل، يشتمل على خريطة أرضية متحركة وجهاز تترا، إضافة إلى أجهزة الكاميرات الجوية. ومن تلك المشروعات، تحديث وتطوير أجهزة التصوير الجوي FLIR لاستخدامها في مهام العمليات الشرطية، مشيراً إلى تسلم اثنتين منها، فيما ستسلم الأخيرة خلال العام الجاري. وذكر المزروعي أن عدد الطلعات الجوية للإسعاف الجوي خلال العام الماضي بلغ 812 طلعة بمعدل 1146 ساعة طيران، منها 67 طلعة لحوادث الطرق، و199 لنقل المرضى، و43 للبحث والإنقاذ، مقابل 122 طلعة دوريات، منها 99 للتصوير الحراري و70 للتصوير الجوي، و212 لمهام أخرى.

وأضاف أن الإدارة تسعى لتقديم الخدمات الإنسانية في مختلف الظروف وعلى مدار اليوم للمواطنين والمقيمين بتنفيذها كثيراً من مهمات الإسعاف والإنقاذ، إلى جانب نقل مرضى ومصابين في الحوادث المرورية إلى المستشفيات المتخصصة من إمارة إلى أخرى لتلقي العلاج المناسب لكل حالة.

وقال إن إدارة جناح الجو تمتلك أحدث الطائرات المزودة بالأجهزة الطبية وأطقم الإسعاف من أطباء وممرضين مدربين على أحدث أساليب الإنقاذ والإسعاف لخدمة المصابين والمرضى، حى وصولهم إلى المستشفيات المتخصصة، لافتاً إلى أن فريق الإسعاف الطائر يؤدي مهامه فور تلقيه البلاغات من غرفة العمليات في زمن قياسي.

وأكد مدير إدارة جناح الجو أن «أهدافنا الاستراتيجية للعام الجاري تتمثل في تطوير القدرات والمهارات لمنتسبي الجناح وتوفير التجهيزات والمباني والتكنولوجيا المساعدة على تقديم الخدمات بفاعلية.

وأضاف أن لدى الإدارة ثماني طائرات من نوع أجوستا لتعزيز قدرات الإدارة وتحديث أسطولها الجوي بهدف الارتقاء بالأداء الأمني والمهام الإنسانية التي تقدمها إلى من يحتاج إليها داخل أو خارج الدولة، وللمصابين في الحوادث أو المفقودين أو الغرقى، مشيراً إلى تدريب طيارين وملاحين في مجال البحث والإنقاذ. وتابع المزروعي أن الضباط تلقوا تدريبات على الطيران النهاري والليلي وطيران العدادات الذي يساعد الطيار على قيادة الطائرة في الظروف الجوية الصعبة، ويمكنه من التحكم فيها في حالات الهبوط والإقلاع أثناء عمليات الإنقاذ.

طباعة