الفصل في أول قضية قذف على الـ«فيس بوك»

فصلت محكمة الجنح في دبي،اليوم، في أول قضية وقعت عبر سوء استخدام موقع التواصل الاجتماعي الـ«فيس بوك» في الإمارات، بين شخصين ينتميان إلى دولتين عربيتين، بأن غرمت المتهم 3000 درهم عن تهمة القذف التي اقترفها.

وجاء في أمر إحالة النيابة العامة في دبي أن المتهم (أ. أ ـ26 عاماً)، يعمل مدير تسويق، عرض صور المجني عليه (أ.ح) في صفحته على «الفيس بوك» وأرفق تعليقات مسيئة تخدش شرفه وحياءه.

وكان المتهم سوغ فعلته في إحدى جلسات محاكمته، التي ترأسها القاضي إبراهيم خليل بوشما، بأن المجني عليه سرق منه 4.1 ملايين درهم لاستثمارها في مشروع مطعم، ولاتزال خلافاتهما المالية منظورة في محاكم دبي، مشيراً إلى أن غضبه من المجني عليه، هو ما دفعه إلى الإساءة إليه بتعليقات مهينة.

وكانت النيابة العامة أحالت المتهم لاقترافه تهمة «السب»، فيما عدلت المحكمة وصف التهمة إلى «القذف».

يشار إلى أن الـ«فيس بوك» هو موقع ويب للتواصل الاجتماعي يمكن الدخول إليه مجاناً وتديره شركة «فيس بوك» المحدودة المسؤولية ملكيةً خاصةً لها. ويضم الموقع حالياً أكثر من 350 مليون مستخدم على مستوى العالم، ويقدر عدد العرب منهم بـ70 مليون مستخدم اشتركوا في تداول صورهم وأفكارهم ونقاشاتهم. 

طباعة