تطبيق النظام التنازلي لإشارات المُشاة على شارع الكورنيش

العدّ التنازلي أسهم في خفض عدد الحوادث المرورية.              الإمارات اليوم

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي مشروع تركيب إشارات ضوئية خاصة بالمشاة تعمل وفقاً لنظام العد التنازلي على شارع الكورنيش، من تقاطع الهيلتون حتى تقاطع الميناء. وكانت قد شرعت في تطبيق البرنامج تجريبياً في وقت سابق، ثم اعتمدته فعلياً بعدما أثبت نجاحه في تنظيم حركة المرور والمشاة على التقاطعات، وأسهم في خفض نسبة الحوادث المرورية .

وشرحت البلدية آلية عمل النظام الجديد للإشارات الضوئية، لافتة الى أنه يعمل وفق آلية رقمية تنازلية، «إذ تظهر على الاشارة بشكل واضح المدة التي يتعين على المشاة انتظارها حتى يتاح لهم عبور الطريق، والمدة الزمنية المتاحة للعبور، ما يسهم بشكل كبير في توفير ظروف آمنة لهم ولمستخدمي الطريق، وينظم حركتهم وقرارهم بالتحرك أو الانتظار دون ارتباك».

وأظهرت دراسة ميدانية أن نحو 89٪ من الجمهور على دراية بفوائد النظام، ويحبذون تطبيقه. وقال 65٪ من المستطلعة آراؤهم إن المدة الزمنية المخصصة للعبور كافية. وأكد نحو 74٪ أنهم يلتزمون بالوقت حتى لو كان الطريق يتيح لهم العبور، فيما ذكر 69٪ منهم أن خدمة العد التنازلي للإشارات الضوئية تساعدهم في اتخاذ قرارهم بالعبور الآمن.

وتسعى البلدية الى تعميم النظام على بقية تقاطعات المدينة خلال الفترة المقبلة، وستكون الاولوية للتقاطعات التي تشهد عبورا كثيفاً للمشاة بعدما أثبت النظام الجديد نجاحا ملحوظا على شارع الكورنيش تمثل في خفض الحوادث بنسبة 50٪ عن معدلاتها السابقة نتيجة لتركيب الإشارات الضوئية التي تعمل بالنظام المتقطع أو الرقمية التنازلية.

وأكدت البلدية أنها تبحث دائماً عن الحلول المتطورة للازدحامات المرورية ومعالجة مشكلات المشاة ومستخدمي الطريق، ما يحقق لهم السلامة والامان، ويخفض حوادث السير إلى أدنى معدل ممكن، في ضوء ارتفاع أعداد المركبات على شوارع المدينة الناجم عن التطور الطبيعي والنمو في مختلف القطاعات وما يترتب عليه من زيادة سكانية.

على الصعيد ذاته، وسّعت البلدية نطاق تغطية نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة لمراقبة الحركة المرورية، لتغطي شوارع وتقاطعات جزيرة أبوظبي كافة، بعد تركيب 70 كاميرا تلفزيونية إضافية، ليصل مجموعها الكلي إلى 162 كاميرا تلفزيونية ترتبط جميعها بكل من المركز الرئيس للتحكم بالإشارات الضوئية عبر شبكة حديثة من الألياف البصرية لنقل صورة حية وواضحة لتفاصيل الحركة المرورية في التقاطعات المختلفة إلى مركز الإشارات الضوئية في البلدية الذي يعمل بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

كما حدّثت نظام مراقبة وضبط تجاوز الإشارة الحمراء في معظم مناطق أبوظبي، لمنع هذه المخالفات ضمن خطة متكاملة لتحسين ورفع مستوى السلامة المرورية عند التقاطعات، إذ جهزتها بكاميرات رقمية حديثة عالية الأداء، تتميز بقدرات الكترونية فائقة لالتقاط صور السيارات المخالفة، ولها قابلية التعرف الى لوحات السيارات المخالفة بوضوح وسرعة مناسبتين بفضل استخدامها لأحدث التقنيات الرقمية.

طباعة