حمدان بن محمد يعالج فتاة إيرانية

شبنم ستغادر دبي الأسبوع المقبل إلى ألمانيا برفقة والديها وفريق طبي.               تصوير: زافيير ويلسون

اهتمّ سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بحالة الفتاة الإيرانية شبنم، التي فقدت ساقيها في حادث مروري، ونشرت قصتها «الإمارات اليوم» الإثنين الماضي، وكلّف هيئة الصحة في دبي بـ«توفير أفضل علاج لها في أكبر مركز متخصّص بتركيب أطراف اصطناعية في الخارج، لتعود من الخارج وهي قادرة على السير».

وأبلغ مدير عام الهيئة، قاضي المروشد، «الإمارات اليوم» بأن «الهيئة أنهت إجراءات سفر الفتاة الإيرانية إلى مدينة بون الألمانية، لإعادة تأهيلها وتركيب ساقين جديدتين لها في مركز طبي عالمي».

وأفاد بأن «الفتاة ستغادر دبـي الأسبـوع المقبل، وستوفـر لها الهيئة رعايـة خاصة خلال رحلة السفر والإقامة والعلاج في ألمانيا».

من جانبه، عبّر والد الفتاة عن «شكره الشديد لولي عهـد دبـي»، واصفاً سموّه «بأنه أغاث ابنته، وأعاد لها الأمل في مستقبل أفضل».

وفي التفاصيل، قال المروشد إن سموّ الشيخ حمدان بن محمد «تابع حالة الفتاة، التي نشرتها الصحيفة، وكلّف الهيئة بتوفير العلاج الأفضل لها في أهم مركز معني بعلاج فاقدي الأطراف في الخارج».

وذكر أن «الهيئة خاطبت مراكز متخصّصة في علاج حالة شبنم في بريطانيا وألمانيا، واستقر الأمر على علاجها في مركز ألماني في مدينة بون».

وأشار المروشد إلى أن «الفتاة ستغادر دبي الأسبوع المقبل»، مضيفاً «سيرافقها والداها خلال رحلة علاجها، التي قد تزيد على شهرين، وقد يرافقها فريق طبي وتمريضي لضمان سلامتها في أثناء السفر».

ولفت إلى أن «الهيئة ستتابع حالة الفتاة لتيسير إجراءات علاجها، وتلبية احتياجاتها». وأوضح أن «الفتاة ستبدأ إعادة تأهيل، ثم مرحلة تركيب ساقين اصطناعيتين، لتعود وهي قادرة على السير من دون معاونة أحد».

من جانبه، قال والد الفتاة نواز الله قاسمي، إن «ابنته الوحيدة كانت تدرس في الصف الثالث الثانوي، وكانت تطمح في الالتحاق بكلية الطب، لكن تعرّضها للحادث أوقف حلمها».

وتابع الأب «جاء قرار سموّ الشيخ حمدان، ليعيد لها الأمل، وحين تعود من رحلة العلاج ستلتحق بكلية الطب، وقررت أن تتخصّص في علاج فاقدي الأطراف».

طباعة