«الأرصاد» يحذر مرضى الربو من الرياح المحمّلة بالأتربة

«الأرصاد» يحذّر من تدني مستوى الرؤية الأفقية بفعل الرياح المحملة بالأتربة.                   تصوير: إريك أرازاس

حذّر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، الجمهور من ارتياد البحر اعتباراً من اليوم وحتى الاثنين المقبل، نظراً لاضطرابه، مطالباً بأخذ الحيطة والحذر على الطرقات بسبب تدني مستوى الرؤية الأفقية بفعل الأتربة المثارة والرياح المحملة بالأتربة، ونصح المركز مرضى الربو بالوقاية من التعرض لهذه الأتربة.

وتوقع المركز أن تشهد الدولة اليوم ارتفاعاً آخر في درجات الحرارة نتيجة لتأثر الدولة بامتداد منخفض جوي سطحي يتمركز وسط وشرق السعودية، يعمل على دفع رياح جنوبية حارة وجافة نسبياً على معظم المناطق.

وأوضح أن الطقس يكون مائلاً للحرارة بوجه عام إلى حار نسبياً، خصوصاً على المناطق الغربية، ونتيجة للنشاط المتوقع لهذه الرياح فإنها ستعمل على إثارة الغبار والأتربة ما يؤدي إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، خصوصاً على المناطق المكشوفة والداخلية الغربية، نتيجة تقدم كتلة هوائية باردة في طبقات الجو العليا، وتزداد كميات السحب تدريجياً في ساعات المساء والليل على المناطق الشمالية مع فرصة لسقوط الأمطار على أقصى الشــمال.

وذكر أنه نتيجة تعمق الكتلة الباردة في طبقات الجو العليا غداً، تسود الدولة حالة عدم استقرار جوي، حيث تزداد كميات السحب تدريجياً، يتخللها بعض السحب الركامية مصحوبة بسقوط الأمطار، خصوصاً على المناطق الشمالية والسواحل، وتكون الرياح شمالية غربية نشطة السرعة مثيرة للأتربة ومحملة بالغبار تؤدي إلى استمرار تدني مستوى الرؤية الأفقية على المناطق الغربية خصوصاً، وتعمل على انخفاض الحرارة بشكل تدريجي، ويكون البحر مضطرباً بوجه عام، ليصل ارتفاع الموج إلى ثماني أقدام في العمق.

ويستمر الطقس غائماً يوم السبت مع فرصة لسقوط أمطار متفرقة على مناطق مختلفة، كما تستمر الرياح الشمالية الغربية بالتأثير في الدولة مع انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة على معظم مناطق الدولة، ويكون البحر مضطرباً وشديد الاضطراب أحياناً ليلاً ليصل ارتفاع الموج إلى 10 أقدام في العمق.

وكانت درجات الحرارة ارتفعت، أمس، على مناطق متفرقة من الدولة، خصوصاً على المناطق الغربية ليصل أعلاها إلى 33.5 درجة مئوية، صاحبتها رياح جنوبية نشطة السرعة وصلت إلى ما يزيد على 40 كم/ساعة، أثارت معها بعض الغبار على المناطق الداخلية الغربية ظهراً.

طباعة