«أبوظبي للتعليم» يطوّر وسائل تعليم المعاقين

قال مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الدكتور مغير خميس الخييلي، إن المجلس يسعى إلى تطوير وسائل التعليم للمعاقين في إمارة أبوظبي، وإلحاقهم بأرقى وأكبر المؤسسات التعليمية العالمية المتخصصة، وتوفير أفضل السبل لتمكينهم من الإسهام في خدمة الوطن، ومتابعتهم طوال فترة البعثة حتى تخرجهم وحصولهم على درجة البكالوريوس في التخصصات التي تناسبهم.

جاء ذلك خلال استقبال المجلس الطلاب المعاقين الذين تم ابتعاثهم الصيف الماضي لمواصلة تعليمهم الجامعي، في هارتفورد بالولايات المتحدة الأميركية، بمكرمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم.

واستمع الخييلي من الطلبة عن ظروف البعثة وأحوالهم الدراسية والمعيشية، بعد أن أتموا الفصل الدراسي الأول، وتعرف إلى رغباتهم وتحصيلهم الأكاديمي وأية معوقات تعترض مسيرتهم التعليمية. وأكد أن التحاق هؤلاء الطلبة بهذه الجامعات المتخصصة سيساعدهم على تنمية قدراتهم العلمية وإكسابهم المهارة في التعامل مع أحدث الوسائل التعليمية الحديثة ومواكبة مسيرة التطور العلمي والتقني، بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع ومساواتهم مع أقرانهم من طلبة التعليم العام في البعثات الدراسية، حيث تعتبر هذه المبادرة، الأولى على مستوى الدولة».

طباعة