بلدية دبي تزيل الملصقات العشوائية

حسين لوتاه يشارك في إزالة الملصقات الإعلانية العشوائية. من المصدر

أطلقت بلدية دبي، أمس حملة إزالة الملصقات العشوائية التي انتشرت في الآونة الأخيرة مسببة تشوهاً للجدران والأكشاك الخاصة بالبريد والمرافق التابعة لهيئة الاتصالات، ومحولات الكهرباء، وغير ذلك من المرافق العامة.

وأكد مدير عام بلدية دبي المهندس حسين لوتاه، أن نظافة المدينة والمحافظة عليها جزء مهم من عمل البلدية، مشيراً إلى أن البلدية لا تهدف من المخالفات التي تدخل في نطاق اختصاصها إلى فرض الغرامات.

وقال إن البلدية تتواصل مع جميع أطياف المجتمع وفئاتهم المختلفة بالوسائل الإعلامية كافة، وبأكثر اللغات استخداماً بهدف التوعية والتقليل من الممارسات الخاطئة، و التقليص من عدد المخالفات.

وانطلقت الحملة التي تستمر خمسة أيام في حديقة الكرامة تحت شعار «دبي مدينة جميلة فلا تشوهها بملصقاتك الإعلانية». وتهدف الحملة إلى توعية أفراد المجتمع بما تخلفه ظاهرة الملصقات العشوائية من آثار سلبية من حيث تشويه المظهر العام للمدينة، أو إحداث أضرار بالممتلكات والمرافق العامة، وترويج معدات وبضائع ومواد استهلاكية عشوائية دون رقابة من المؤسسات الرسمية المعنية، ما يؤدي إلى حدوث أضرار صحية واقتصادية نظراً لأن المواد المروجة لها مجهولة المصدر والصلاحية. وأوضحت البلدية أن الملصقات الاعلانية تستدرج العامة إلى عادات وسلوكيات منافية للآداب والأخلاق العامة، ويمكن أن تعرض الفئة المستهدفة للسرقة والجريمة، إضافة إلى أن بعضها وهمية وغايتها النصب والاحتيال.

واستهدف المنظمون للحملة المناطق الأكثر ازدحاماً في المدينة مثل منطقتي الكرامة والسطوة، بمشاركة عدد من المؤسسات والهيئات وشركات القطاع الخاص في الحملة منها مصنع الاتحاد للصناعات الورقية وهيئتي الطرق والمواصلات وكهرباء ومياه دبي، وذلك بتوزيع مطويات الحملة في المرافق التابعة لهم وتوفير عمال على مدار أيام الحملة لإزالة الملصقات عن ممتلكاتهم.

من جهته، تكفل مصنع الاتحاد للصناعات الورقية بتوفير 1000 تي شيرت يحمل شعار الحملة وطباعة 5000 مطوية إرشادية وتوفير سلال مهملات لتجميع المخلفات الورقية وتوفير 30 عاملاً لإزالة الملصقات، بالإضافة إلى توفير مواد وأدوات لإزالة الملصقات.
طباعة