ضبط 8 أشخاص بتهم الخطف والاتجار في البشر والدعارة

7 من المتهمين بعد القبض عليهم. من المصدر

ألقت إدارة البحث الجنائي في شرطة رأس الخيمة بالتعاون مع شرطة دبي أمس، القبض على عصابة من ثمانية عمال من جنسيات دول آسيوية، تتراوح أعمارهم بين (25 و23 عاماً)، بتهمة ارتكاب ثمانية جرائم مختلفة، هي خطف أربع خادمات، والاتجار في البشر، وممارسة الزنا، والاغتصاب، والتهديد بالقتل، والتحريض على ممارسة الدعارة والفجور، إضافة إلى تزوير بطاقات العمل، ومخالفة قانون الإقامة.

وقال سمو الشيخ اللواء طالب بن صقر القاسمي مدير عام شرطة رأس الخيمة، خلال مؤتمر صحافي عقد في مبنى الإدارة العامة، إن الشرطة تلقت بلاغاً من خادمة آسيوية في رأس الخيمة بتعرض ابنة خالتها للخطف والاغتصاب من قبل شخص آسيوي فور وصولها لأحد مطارات الدولة للعمل خادمة في أحد المنازل.

وأضاف أنه تم تشكيل فريق بحث وتحرٍ للبحث عن الفتاة، وتبين أن القضية بدأت عندما اتفق مواطن، هو كفيل الخادمة المخطوفة المجني عليها، مع أحد الأشخاص على إحضار الخادمة من المطار بدلاً منه.

وأوضح مدير عام شرطة رأس الخيمة أن الجاني خطف الخادمة بعد استقبالها في المطار، وتوجه بها إلى شقة، واغتصبها بالإكراه، وهددها بالقتل إن رفضت أوامره، ثم استدعى عدداً من أصدقائه ومارسوا الجنس مع الخادمة لأيام عدة.

وأشار إلى أن الفتاة تمكنت من الاتصال بأسرتها خارج الدولة بعد حصولها على جوال أحد أصدقاء المتهم الرئيس، مضيفاً أن أسرة المجني عليها أبلغوا ابنة خالتها المقيمة في رأس الخيمة بتعرض ابنتهم للخطف والاغتصاب، وتم إعطاؤها رقم الجوال الذي اتصلت منه.

من جهته، قال رئيس قسم التحريات في شرطة رأس الخيمة، المقدم سالم سلطان الدرمكي، إنه تم نصب كمين للقبض على خاطف الخادمة، من خلال استدراجه بوساطة ابنة خالة المجني عليها، التي اتصلت برقم الجاني واتفقت معه على رؤية قريبتها مقابل مبلغ من المال.

وأشار إلى أنه فور موافقة الجاني توجه رجال التحريات إلى الموقع الذي تم تحديده، والقبض عليه هو ومتهمين آخرين كانا برفقته.

وأضاف الدرمكي أن التحقيقات الأولية أظهرت وجود شركاء آخرين للمتهمين، وتم الاستدلال على رئيس العصابة الذي استدرج ثلاث فتيات أخريات من جنسيات مختلفة تتراوح أعمارهن من (20 إلى 25 عاماً) إلى الدولة عن طريق توفير فرص عمل لهن، واستغلهن جنسياً، من خلال السيطرة عليهن ووضعهن في غرف مغلقة في إحدى الشقق السكنية، لضمان عدم فرارهن.

ولفت إلى أن رئيس العصابة بادل إحدى الضحايا وهي من دولة آسيوية بأخرى من دولة إفريقية لممارسة الزنا مقابل 100 درهم للشخص الواحد.

وأوضح أنه تم القبض على المتهمين الآخرين بالتعاون مع شرطة دبي، مشيراً إلى أن المتهمين الثمانية يعملون على جلب الفتيات من الخارج واستغلالهن جنسياً منذ ستة أشهر، إضافة إلى مخالفتهم لقانون الجنسية والإقامة منذ سنتين.

وأشار إلى أنه تم تحويل ملف القضية إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية اللازمة، إضافة إلى تحويل المتهم الرئيس إلى النيابة العامة لإجراء مزيد من التحقيقات لضلوعه في جرائم أخرى سابقاً.

وبدوره، طالب سمو الشيخ اللواء طالب بن صقر القاسمي، جميع الكفلاء بضرورة إنجاز معاملاتهم عن طريق الجهات المختصة، والمحافظة على الخادمات من قبل الكفيل نفسه، لتجنب وقوع المزيد من جرائم الخطف والزنا.
طباعة