القطامي: التقارير الأولية تظهر ارتفاع مستوى أداء الطلبة

قال وزير التربية والتعليم حميد محمد عبيد القطامي، إن التقارير الأولية التي وصلت إلى مكتبه أظهرت ارتفاع مستوى أداء الطلبة في التعامل مع ورقة الامتحان، وأن الأسس التي قامت عليها صياغة الورقة الامتحانية، وكذلك المعايير التي راعت الفروق الفردية بين الممتحنين كان لها أثر إيجابي واضح في نفوس الطلبة داخل مقار

اللجان، منوهاً بتعامل الطلبة مع الأسئلة التي ارتكزت على قياس الفهم بمهارة عالية تؤكد مدى التزامهم بالمقررات الدراسية وأدوات التقويم المستمر ومدى استيعابهم لحتمية الخروج عن الورقة التقليدية للامتحان التي تقوم على الحفظ والاسترجاع.

وأكد أن الوزارة ماضية في عملية تطوير أدوات القياس والتقويم بما يتفق والمناهج والمقررات الدراسية الحديثة، ويواكب النمو المطرد في ذهنية وعقلية الطالب الذي أصبح الآن أمام خيارات ومصادر متعددة لاكتساب العلوم النافعة وفق ما تقتضيه أدوات التقويم المستمر المقررة عليه.

وكان الوزير تفقّد أمس إدارة التقويم والامتحانات في الوزارة وقدمت مديرة الإدارة عائشة المري عرضاً تفصيلياً عن سير أعمال امتحانات الفصل الدراسي الأول، ودور الإدارة في مراحل إعداد ورقة الأسئلة ومتابعة أحوال الطلبة في مقار اللجان بالتنسيق مع إدارات المناطق التعليمية والمدارس.

والتقى الوزير الموظفين المختصين بشؤون الامتحانات واستمع إليهم وناقشهم في قضايا التقويم والقياس، مثمناً جهودهم في سبيل تطوير أدوات التقويم والارتقاء بمعايير قياس مهارات الطلبة، والتواصل مع آباء الطلبة خلال أيام الامتحانات عبر القنوات المتنوعة.

واطلع على مجريات العمل داخل الإدارة ووجه المسؤولين إلى إعداد تقرير مفصل عن سير امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، مؤكداً ضرورة رصد أية معوقات صادفت الميدان التربوي في هذا الشأن وتسجيل كل مقترحات أولياء الأمور وملاحظات الطلبة على ورقة الامتحانات حتى يتسنى للوزارة اتخاذ اللازم تحقيقاً للمصلحة العامة ومصلحة الطالب. وأضاف أن الوزارة تستهدف من تطوير نظم التقويم والامتحانات إحداث نقلة نوعية في الحياة التعليمية للطلبة بحيث يتعامل الطالب مع الكتاب المدرسي مصدراً للعلم والمعرفة وليس نصاً جامداً للحفظ ينتهي أثره بمجرد الخروج من قاعة الامتحان، مشيراً الى ان الوزارة يجب عليها الوصول إلى نتائج حقيقية لمخرجات التعليم العام لقياس كفاءة النظام التعليمي.

طباعة