الإعدام بالرصاص لقاتل‮ "‬طفل العيد‮"‬

رسم تعبيري لراشد ربيع. الإمارات اليوم

أجمع 11 قاضياً من محكمة دبي الجزائية، أمس، على توقيع عقوبة الإعدام بحق راشد ربيّع “قاتل طفل العيد”، لارتكابه جريمة “القتل العمد المقترنة بجناية اللواط بالإكراه”، بحق الطفل موسى مختيار (أربع سنوات)، إضافة إلى الحبس مدة ستة أشهر عن تهمة تناول المشروبات الكحولية. ونطق بالحكم الخاضع للاستئناف والتمييز، رئيس الجلسة، القاضي فهمي منير، وعضواها الدكتور علي كلداري، ومنصور العوضي، بحضور وكيل النيابة أحمد إبراهيم، واستقبل المتهم (إماراتي ـ 30 عاماً) الحكم بصمت بالغ وهو ينظر إلى القاضي بملامح حادة.

وقال رئيس الجلسة قبل النطق بالحكم إن “المحكمة لا تجد سبيلاً للرأفة أو متسعاً من الرحمة بالمتهم الذي غدر بالمجني عليه، وأودى بحياته بخسّة ودناءة، ولم يرحم ضعفه وصغر سنه، ومن ثم يتعيّن القصاص منه حقاً وعدلاً”.

وقال رئيس نيابة ديرة، المستشار يوسف فولاذ، إن “الحُكم عادل في حق شخص مثّل جريمة بشعة في المجني عليه، وظلم بذلك أسرته وهزّ المجتمع يوم عيد المسلمين فنال عقابه الذي يستحقه”.

وقالت مصادر قضائية لـ”الإمارات اليوم” إن “تنفيذ العقوبة بحق المحكوم عليه ستكون الإعدام بواسطة الرصاص”، مشيرة إلى أن “تنفيذ الإعدام سيكون بحضور أحد أعضاء النيابة العامة، ومندوب من وزارة الداخلية والقائم على إدارة المنشآت العقابية، وطبيب، ولأولياء الدم في القتل قصاصاً حق حضور إجراءات التنفيذ، ولا يجوز لغير من ذُكروا الحضور إلا بإذن خاص من النائب العام، بحسب قانون الإجراءات الجزائية”.

يشار إلى أن الجريمة وقعت في 27 من نوفمبر الماضي في صبيحة عيد الأضحى المبارك، وبدأت أولى جلسات محاكمة المتهم في 23 من ديسمبر الماضي، التي استغرقت في مجملها ما يقارب الشهر الواحد.

طباعة