استجابة

رسوم جامعية لابنة (م.ن)
ساعد متبرع (م.ن) على تكاليف الرسوم الجامعية لابنتها، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وهيئة الهلال الاحمر في دبي في كيفية توصيل المساعدة، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أمس قصة (م.ن)، ارملة صومالية، عمرها 53 عاماً، ولديها اسرة مكونة من ثلاثة ابناء، وزوجها متوفى قبل 20 عاماً، وتسكن في غرفة بدبي ايجارها 30 ألف درهم سنوياً، وهي المعيلة لأسرتها وتعمل في وظيفة عاملة تنظيف في إحدى المدارس، براتب 2300 درهم، ومشكلتها الاساسية تكمن في الرسوم الجامعية لابنتها البالغة من العمر 23 عاماً، حيث اكملت ثلاث سنوات من الدراسة، ولم تتبقَ لها إلا السنة النهائية في جامعة برستون في دبي، وتبلغ رسومها 16 ألف درهم، وإمكاناتها المالية لم تعد تسمح لها بسداد هذه المصروفات.

طباعة