3954 رخصة قيادة موقوفة بطلب من «نيابة المرور» في دبي

لمشاهدة المخطط بشكل واضح يرجى الضغط على الصورة أعلاه.

كشف رئيس نيابة السير والمرور في دبي المستشار صلاح بوفروشه الفلاسي، أن عدد الرخص الموقوفة بأمر المحكمة بطلب من نيابة السير والمرور في دبي، بلغ 3954 رخصة.

وأضاف أن «وقف رخص قيادة المتورطين في قضايا خطرة عامين، يجنبهم التورط في حوادث أخرى، قد لا تكون عاقبتها حميدة بالنسبة إليهم أو إلى مستخدمي الطريق الآخرين».

وبلغ عدد القضايا المرورية المسجلة لدى نيابة السير والمرور 6430 قضية خلال العام الماضي، مقارنة بـ6906 قضايا في العام الذي سبقه، بنسبة انخفاض 7٪.

أما قضايا قيادة مركبة تحت تأثير الكحول، فبلغت 1188 قضية العام الماضي، مقارنة بـ1204 قضايا في العام الذي سبقه، بنسبة انخفاض بلغت 2٪.

وأشار إلى أن نيابة السير تضع ضمن أهدافها الاستراتيجية للعام الجاري نشر الوعي القانوني بأحكام قوانين السير والمرور الاتحادية والمحلية النافذة، ومطالبتها الدائمة أمام محكمة المرور بمعاقبة المتورطين في القضايا المرورية الخطرة ووقف رخص قيادتهم لمدد ما بين ثلاثة أشهر إلى سنتين، من أجل خفض وعدم تجاوز نسب ارتكاب الجرائم والمخالفات المرورية.

وقال إن عدد حالات الاعتراض على المخالفات المرورية بلغ 1003 اعتراضات في 2009 ،في حين بلغ 767 اعتراضاً في العام الذي قبله، بنسبة زيادة بلغت 30٪.

وأكد الفلاسي أن نيابة السير والمرور مستمرة في مبادراتها الهادفة إلى نشر الثقافة المرورية القانونية، خصوصاً مبادرة «القيادة القانونية الآمنة» بالتعاون مع كليات التقنية العليا في دبي والفجيرة.

وتابع أن المستفيدين من المبادرة خلال السنتين الماضيتين أكثر من 1000 طالب، كما ستستفيد منها خلال الفصل الدراسي المقبل 575 طالبة من كلية تقنية الفجيرة للبنات. وشرح الفلاسي أن «الجنسية الباكستانية جاءت في المرتبة الأولى في قضايا قيادة مركبة من دون رخصة بواقع 155 متهماً، ثم الهندية بعدد 151 متهماً، ثم الإماراتية بواقع 67 متهماً. وناشد الفلاسي مستخدمي المركبات في إمارة دبي بـ«التقيد بأحكام القوانين المرورية الاتحادية والمحلية النافذة، من أجل خلق التزام حقيقي بأحكام القوانين والابتعاد عن المساءلة القانونية.

طباعة