27 حملة للضبط المروري في أبوظبي

الخطة المرورية اعتمدت على تحليل مؤشرات الحوادث خلال الأعوام الثلاثة السابقة.              من المصدر

أطلقت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي استراتيجيتها للضبط المروري للعام الجاري، وتشتمل على 27 حملة مرورية تشارك فيها أقسام وفروع الضبط المروري في المديرية ومراكز الشرطة الشاملة، وتنفذ على أربع مراحل مختلفة، تستغرق كل منها ثلاثة أشهر.

وأفاد رئيس قسم الضبط المروري في إدارة مرور العاصمة في مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي المقدم محمد ضاحي، بأن خطة الضبط المروري اعتمدت على دراسات وتحليل مؤشرات الحوادث المرورية خلال الأعوام الثلاثة السابقة (2007-2008-2009)، بما فيها النقاط الساخنة التي تكرر وقوع الحوادث فيها، وأنواع المخالفات التي يرتكبها السائقون، مصنفة حسب خطورتها.

وأضاف: «ترتكز استراتيجية الضبط المروري في أبوظبي على محورين أساسيين، هما تشديد الضبط المروري بمشاركة 15 سيارة دورية مدنية، إضافة إلى الدوريات الشرطية ورقباء السير في الحملات الميدانية على الطرق الداخلية والخارجية على مدار الساعة لضبط المخالفين ورصد وتحرير مخالفات بحقهم. ويرتكز المحور الثاني على تكثيف حملات التوعية لرفع مستوى السلامة المرورية».

ودعا ضاحي السائقين ومستخدمي الطريق إلى التعاون مع عناصر المرور والالتزام بالأنظمة والتعليمات من أجل حماية أرواحهم وأرواح الآخرين، لافتاً إلى أن استراتيجية الضبط المروري خلال الربع الأول من العام الجاري، ستركز على مخالفات عدم التزام قائدي المركبات بعلامات وإرشادات المرور، ومخالفات الانحراف المفاجئ، والسرعة الزائدة، ومخالفات عدم التزام المركبة الخفيفة بخط السير الإلزامي، وعدم إعطاء الأولوية للمشاة في الأماكن المخصصة لعبورهم، ومخالفات عدم ترك مسافة كافية خلف المركبات وعند تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء.

وخلال الربع الثاني من العام الجاري، يضيف ضاحي، سيكون تركيز الحملات المرورية منصباً على مخالفات الانحراف المفاجئ بالمركبة، وعدم التزام سائقي المركبات بعلامات وإرشادات المرور، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، وعبور المشاة للطريق من غير الأماكن المخصصة، وعدم ترك مسافة كافية خلف المركبات.

أما في النصف الثاني من العام الجاري، فستركز استراتيجية الضبط المروري على مخالفات عدم صلاحية الإطارات والانحراف المفاجئ للمركبة، وعدم التزام سائقي المركبات بعلامات وإرشادات المرور، وعدم إعطاء الأولوية للمشاة في الأماكن المخصصة لعبورهم، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، ودخول الطريق دون التأكد من خلوه، والسرعة الزائدة، وعدم ترك مسافة كافية خلف المركبات الأمامية.

وطالب ضاحي قائدي المركبات بالتعاون مع مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي بما يعزز جهود توفير السلامة المرورية لمستخدمي الطريق من قائدي مركبات ومشاة.

كما دعاهم للالتزام بالسرعات القانونية المقررة، ودعا الأسر والشركات العاملة في مجال المقاولات والنظافة والأعمال التجارية الصغيرة إلى العمل على رفع الوعي بين المشاة للعبور من الأماكن المخصصة، واستخدام الأنفاق والجسور العلوية للعبور.

طباعة