بلدية أبوظبي تنذر تجاراً توقفوا عن استيراد الخضراوات والفواكه

بلدية أبوظبي تعمل على استمرار تدفق الخضراوات والفاكهة إلى السوق.                 من المصدر

دعت بلدية أبوظبي، الشركات في سوق الخضار والفواكه الى مواصلة عملية الاستيراد وعدم الإبطاء، لتلبية الطلب المتزايد حتى لا تتأثر الأسعار ارتفاعاً، ما يشكل عبئاً على المستهلك، واتخذت البلدية أخيراً سلسلة من الخطوات الإجرائية في هذا الصدد تمثلت في توجيه إنذارات لعدد من التجار المستوردين الذين أوقفوا حركة استيرادهم في الآونة الأخيرة، ما كان له أبلغ الأثر في ارتفاع اسعار بعض اصناف الخضراوات والفواكه التي يتزايد عليها الطلب.

وشددت البلدية على أن جميع أنواع الخضراوات والفواكه، تعتبر من السلع الضرورية المطلوبة بصورة دائمة وينبغي توفيرها لجمهور المستهلكين، من دون الإخلال بحركة السوق بشكل قد يؤثر سلباً في ارتفاع الأسعار، مشيرة الى أن الإجراءات التنظيمية التي يتم تطبيقها حالياً تؤكد على كل الباعة ضرورة الالتزام بقائمة الأسعار المحددة مسبقاً لكل أنواع الخضراوات.

وأدت هذه الإجراءات إلى تدفق العديد من المنتجات المحلية ومن الدول المجاورة الى السوق في الآونة الأخيرة، ما أسفر عن استقرار الأسعار وانخفاضها، كما أن مواصلة التنسيق مع الجهات الرسمية الأخرى مثل إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية انعكس إيجابياً تجاه المستهلك من حيث ضبط الأسعار وجودة المعروض وارتفاع المواصفات والتأثير الإيجابي في حركة الأسعار وتنشيط حركة الاستيراد وتوفير كميات كبيرة من كل أنواع الخضراوات والفواكه.

الجدير بالذكر ان بلدية مدينة ابوظبي انشأت، منذ سنوات عدة، سوق الجملة للخضراوات والفواكه في منطقة الميناء الحر، وفرت به العديد من الامتيازات التي جعلت من السوق شرياناً رئيساً لتوفير كل أنواع الخضراوات والفواكه الطازجة وتلبية احتياجات المدينة وكل المناطق الأخرى في الإمارة، وأسهم السوق من خلال الامتيازات المقدمة لجميع المستوردين في استقرار الأسعار وتوفير المعروض من كل أنواع السلع.

طباعة