طلبة: أسئلة امتحان «الإنجليزية» خلت من الـــــــــتعقيدات

طلبة الثانوية العامة لم يجدوا صعوبة في التعامل مع امتحان اللغة الإنجليزية. تصوير: تشاندرا بالان

بدأ 32 ألفاً و345 طالباً وطالبة في المرحلة الثانوية أمس، امتحانات الفصل الدراسي الأول على مستوى الدولة، بينهم 22 ألفاً و441 طالباً وطالبة في القسم الأدبي و9904 آلاف من طلبة القسم العلمي، في جميع أنواع التعليم العام والخاص والكبار والمنازل ومؤسسات التنمية الأسرية.

وأكد مدير إدارة منطقة أبوظبي التعليمية محمد سالم الظاهري، أن الطلبة أدوا أمس امتحاناتهم في اللغة الإنجليزية، حيث «جاءت أسئلة المادة في الصفوف الثلاثة في مستوى جميع الطلاب وشاملة لكل ما درسوه خلال الفصل الأول، ولم يقف سؤال واحد حجر عثرة أمام الطلبة وجلس الجميع يجيبون وهم مطمئنون لمستوى الامتحان».

ووفقا لطلبة ثانوية، فقد بعث امتحان اللغة الإنجليزية التفاؤل في نفوسهم، حيث جاء في مستوى الطالب العادي دون تعقيد أو أسئلة تحتاج إلى مهارات فردية، مشيرين إلى أن جميع الأسئلة اتسمت بالوضوح.

ويؤدي طلاب الصف الثاني الثانوي اليوم ثاني أيام امتحاناتهم في مادة الرياضيات.وقال الظاهري عقب جولة تفقدية في لجان مدرستي المواهب النموذجية للبنات وثانوية أبوظبي للبنين، إن «مجلس أبوظبي للتعليم وفر الإمكانات كافة لعقد الامتحانات في بيئة مهيأة بعوامل الهدوء والراحة كافة للطلبة والهيئات الإدارية والتعليمية حتى يستطيع أبناؤنا الطلبة والطالبات تأدية امتحاناتهم في اليوم الأول بيسر وسهولة، ليكون حافزاً لهم كنقطة انطلاق لتحقيق أفضل النتائج خصوصاً طلبة الثانوية العامة»، مشيراً الى أن جميع الطلبة أعربوا عن رضاهم لمستوى أسئلة الامتحان، بعدما تدربوا على هذه النوعية من الامتحانات.

واضاف ان العدد الاجمالي للطلبة بالصفوف من الرابع وحتى الـ12 الذين يحق لهم دخول الامتحانات في المناطق التعليمية الثلاث في ابوظبي، بلغ 110 آلاف و403 طلاب، منهم 52 ألفاً و912 في منطقة ابوظبي التعليمية و41 ألفاً و501 في مدارس العين و15 ألفاً و990 طالباً في مدارس المنطقة الغربية التعليمية، لافتاً إلى أن الامتحانات سوف تختتم في 26 يناير الجاري.

واوضح الظاهري أن المنطقة رأت توحيد لجان المدارس الخاصة التي تقوم بتدريس منهج الوزارة في لجان مشتركة عدة مع المدارس الحكومية، من اجل تأدية الامتحانات في الفترة الصباحية لجميع الطلاب، وبحيث يكون هناك (كنترول) واحد لاستلام وتسليم أوراق الامتحان في موعد أقصاه الساعة الـ12 ظهرا، على أن يبدأ التصحيح في الخامسة عصراً، من اجل إعلان النتائج النهائية لكل المراحل في يوم 28 يناير الجاري.

وأكدت مدرسة اللغة الإنجليزية في مدرسة المواهب النموذجية في أبوظبي ابتسام عليان، أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط والأسئلة مباشرة وتتسم بالوضوح، مشيرة إلى أن قطعة الاستيعاب الخارجية جاءت أيضاً سهلة ومباشرة ومبنية على أفكار الكتاب المدرسي، موضحة أن درجات الامتحان موزعة بين 40 درجة على القسم الخاص بالكتابة و30 للقسم الخاص بالقراءة.

وقالت مديرة مدرسة المواهب النموذجية أمل العفيفي، إنه تم تلافي الأخطاء التي كانت موجودة في أوراق امتحانات العام الماضي بالنسبة لطلاب الصف الثاني الثانوي، فضلاً عن وضع كل أسئلة الامتحانات من داخل المناهج على عكس الامتحان السابق. وكذلك تم عمل تسلسل لورقة الامتحان للتسهيل على الطلاب وعدم تعرضهم للوقوع في الأخطاء من غياب التسلسل وما قد يحدثه من خلط.

من جهتهم، أكد طلاب الصف الثاني الثانوي أن امتحان اللغة الإنجليزية جاء سهلاً دون وجود صعوبات، معتبرين أنها بداية موفقة قبل مواجهة امتحان الرياضيات.

وفي منطقة دبي التعليمية أكدت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة التعليم المدرسي في دبي فاطمة المري، أنها لم تتلق أي شكاوى من الطلبة حول صعوبة ورقة الامتحان، كما لم يتم ضبط أي حالة غش في قاعات الامتحان وأن معظم الطلبة أجابوا عن ورقة الامتحان دون أي صعوبة.

بدوره أشار مدير مدرسة دبي الثانوية منصور شكري، إلى أن طلبة الصف الـ12 بقسميه العلمي والأدبي أجابوا عن ورقة الامتحان دون مواجهة أي صعوبة في فهم الأسئلة، مشيراً إلى أن معظم الطلبة خرجوا من قاعات الامتحانات قبل انتهاء الوقت المحدد بنصف ساعة.

وقال مدير مدرسة محمد بن راشد، محمد حسن، إنه لم يتلق أي شكاوى من الطلبة وأن جميع الطلبة أجابوا عن أسئلة الامتحان خلال الوقت المحدد، مشيراً إلى أنه بعض الطلبة اشتكوا الأسلوب الجديد التي وضعته الوزارة في الإجابة عن أسئلة الامتحان في ورقة أخرى وليس في ورقة الامتحان.

وفي رأس الخيمة قال مدير إدارة المنطقة التعليمية، عبدالله حماد الشحي، إن المنطقة لم تتلق أي شكاوى من إدارات المدارس تتعلق بصعوبة الامتحان أو وجود حالات غش في صفوف الطلبة.

وأوضح أن الأسئلة واضحة وتتركز على مهارات الطالب التفكيرية وما حصله من معلومات ومهارات تعليمية طوال السنوات الماضية، مشيراً إلى أن معظم الطلبة أجابوا عن أسئلة الامتحان وخرجوا قبل نهاية الوقت المحدد.

واتفق مدير مدرسة المجد الثانوية إبراهيم أحمد الجاوي، مع مدير مدرسة رأس الخيمة يعقوب ليواد في أن ورقة الامتحان كانت سهلة ومن المنهج الدراسي، حيث خرج طلبة القسم الأدبي قبل نهاية زمن الامتحان بساعة كاملة.

وأضافا أنه لم يتم تسجيل أي حالات غياب أو غش في صفوف الطلبة، إضافة إلى أنهما لم يتلقيا شكاوى تتعلق بصعوبة بعض الأسئلة في ورقة الامتحان.

وفي الشارقة تباينت آراء الطلبة (علمي وأدبي)، و قال بعضهم إن الامتحان سهل، بينما أعرب آخرون عن نوع من الاستياء بسبب صعوبته، ويحتاج إلى التركيز في الإجابة.

وقال موجه اللغة الإنجليزية في منطقة الشارقة التعليمية أحمد البوريني، إن «الأسئلة تختلف في طبيعتها وجوهرها عن نمط الأسئلة في السنوات السابقة، وتدرب الطلبة على النمط الجديد في الأسئلة، ولم تكن هناك شكاوى أو تذمر من الأسئلة أو زمن الامتحان»، ولفت إلى أن «الأسئلة تركزت في محورين رئيسين، هما القراءة التي تضمنت ثلاث قطع بنصوص مختلفة، والكتابة التي ركزت على وصف لصور باستخدام جمل مركبة، وكتابة موضوع تعبير»، وأشار إلى أن «عنوان موضوع التعبير تم تقديمه بصــورة واضحة لدرجة أن العنوان ترجم إلى اللغة العربية كي يكون أكثر وضوحـاً للطلبة كافة بعيــداً عن أي لبس»، مشــيراً إلى أن «مركز التصحيح في مدرســة الأندلـس بدأ تصحيح أوراق الامتحانات عصر أمس، حيث نسعى إلى الانتهاء من تصحيح الأوراق كافة خلال يومين او ثلاثة».

وذكر مدير مدرسة الخليج العربي خلفان الرويمة، «تقدم لامتحان اللغة الإنجليزية 105 طلاب من طلبة المنازل، و39 طالباً في الفرع الأدبي، و46 طالباً في الفرع العلمي»، مشيراً إلى أن «الوقت كان مناسباً والطلبة لم يشكوا من مستوى الأسئلة، وغادروا جميعاً قبيل انتهاء الوقت المحدد للامتحان».

وتشابه الحال في مدارس المنطقة الشرقية، حيث لم ترد أي شكوى من امتحان اللغة الانجليزية، وفقاً لما صرح به رئيس قسم الإدارة المدرسية رئيس (كونترول) الثانوية في خورفكان راشد عبيد السلامي، قائلاً إن الورقة الامتحانية جاءت واضحة وخالية من الأخطاء ولهذا استطاع الممتحنون التعامل معها بشكل جيد ومن دون شكوى، على الرغم من أن الورقة الامتحانية تغيرت هذا العام شكلاً ومضموناً بحكم حداثة المنهاج الدراسي لمادة اللغة الإنجليزية.

وأكد نائب مدير منطقة الفجيرة التعليمية سعيد راشد الخطيبي، خلو امتحان اللغة الإنجليزية من الصعوبات، مشيراً إلى ان غالبية المنتظمين في المدارس الصباحية اجتزوا امتحانهم بشكل مرضٍ دون شكاوى.

وقال إن الغياب في لجان طلاب الصباحي معدوم تماماً بالنسبة لمدارس البنين والبنات، ما عدا حالة غياب قسري لطالبة في ثانوية دبا الفجيرة، ترقد منذ أيام في المستشفى للعلاج، على امل شفائها ودخولها الامتحانات المؤجلة للمتغيبين بأعذار مرضية، مشيراً إلى أن المدرسة نفسها أقامت لجنة خاصة داخلها لطالبة أخرى استدعت ظروفها ذلك.





طباعة