شرطة السعودية تعثر على جثة «الزعابي»

الزعابي.

تلقت أسرة المواطن راشد سيف الزعابي (70 عاماً) الذي فقد في المملكة العربية السعودية أواخر شهر رمضان الماضي، اتصالاً هاتفياً أمس، من الشرطة السعودية، يفيد بالعثور على جثة الزعابي في منطقة الدمام.

وسافر أمس، أبناء الزعابي، خميس وسالم وجاسم عن طريق مطار الشارقة إلى السعودية لإحضار جثمان والدهم، بعد تأكدهم من خبر الوفاة عقب اتصالهم بسفارة الإمارات في الرياض، علاوة على ما أفاد به صديق والدهم القديم المقيم في منطقة الجبيل من تعرفه إلى الجثة عقب إبلاغ مخفر الشرطة بالعثور عليها.

وقال جاسم «تلقينا في العاشرة صباحاً مكالمة هاتفية من مخفر شرطة الدمام، أفاد فيها المتحدث وهو الضابط مبارك بالعثور على جثة الوالد في منطقة الجبيل التي تبعد عن الدمام نحو 80 كيلومتراً، وهي المنطقة التي قصدها الزعابي لزيارة أصدقائه القدامى الذين عرفهم وزاملهم فترة شبابه أثناء عمله في مهنة الغوص في السعودية قبل نصف قرن من الزمان.

وأشار جاسم إلى أن «ما توافر لديه من معلومات يؤكد أن جثة الوالد تم العثور عليها في حالة تحلل قرب منطقة صناعية وبترولية في الجبيل، وأن الوفاة حدثت قبل ثلاثة أشهر تقريباً وتم التعرف إلى هويته من خلال جواز السفر وحافظة نقوده، علاوة على أن صديقه القديم سعد بوحسون تعرف إلى الجثة عندما استدعاه مخفر شرطة الجبيل، حيث كان تقدم في أكتوبر الماضي عقب إبلاغنا له بانقطاع اتصالنا مع الوالد بعد وصوله إلى السعودية في زيارته السنوية المعتادة له ولباقي الأصدقاء».

وكان الزعابي فقد في السعودية منذ أغسطس الماضي، ولم يتنبه ذووه إلى اختفائه إلا في أكتوبر الماضي، إذ اعتادوا غيابه فترات طويلة، يمضيها في زيارة أصدقائه، وقالت «أم سيف» وهي زوجة الزعابي لـ«الإمارات اليوم» في وقت سابق، إن أسرتها «لم تتلق أية معلومات تفيد عن مكان وجوده، من أصدقائه القدامى الذين سافر للقائهم في السعودية كعادته كل عام».

طباعة