أسرة «حمدان برتش» تطالب بسرية الجلسات

طلب ذوو المتهم (م.ن.ح.ص) الملقب بـ«حمدان برتش»، أن تكون الجلسة الخاصة بمحاكمته في جنايات دبي غداً، سرية، في الوقت الذي قالت فيه مصادر قانونية لـ«الإمارات اليوم»، إن «جميع الجلسات في القضايا الجزائية علنية عدا قضايا الأحداث، غير أنه من المتوقع أن تكون جلسة محاكمة «برتش» سرية، لكون وقائع القضية ذات حساسية في المجتمع المحلي، والأمر يعود إلى قرار القاضي».

وقالت مصادر مقربة من «برتش» (22 عاماً)، أنه أراد السفر إلى بريطانيا قبل القبض عليه في يوليو الماضي، وطالب ذووه بإحالته إلى الطب النفسي لإخضاعه للعلاج أثناء فترة محاكمته.

وقال محامي المتهم إن «الضرر الذي وقع على أهله كبير جداً من جراء محاكمته»، معتبراً أن «حالة المتهم مرضية، ويمكن علاجها دون محاكمته أو حبسه»، مؤكداً ثقته بـ«نزاهة القضاء الإماراتي وعدالته».

يشار إلى أن أول جلسة لمحاكمة المتهم كانت في 27 الشهر الماضي، وتم تأجيلها إلى 13 الشهر الجاري. وأحالت نيابة ديرة المتهم إلى القضاء في الـ25 من الشهر الماضي، بعد نحو أربعة أشهر من القبض عليه، بعد أن وجهت إليه خمس تهم هي الاعتياد على ممارسة الفجور أو الدعارة، وهتك العرض بالرضا، وحيازة أو توزيع أو عرض رسوم أو أفلام مخالفة للآداب العامة، والتنكر في زي امرأة ودخول مكان خاص بالنساء، والإساءة إلى أحد المقدسات أو الشعائر الدينية. وكانت شرطة دبي قبضت على المتهم في 20 يوليو الماضي، وأحالته إلى النيابة العامة بتهمتي «التحريض على الفجور أو الدعارة عن طريق الإكراه أو الحيلة، وتهمة اللواط».

ووفقاً لقانون العقوبات الاتحادي فإن عقوبة التهم المنسوبة إلى «حمدان برتش» تتراوح بين الحبس مدة لا تقل عن سنة والسجن بين ثلاث سنوات حتى 15 عاماً، وغرامة لا تزيد على 10 آلاف درهم.

طباعة