راقصة تتهم مدير ملهى باسـتغلالها جنسياً

اتهمت راقصة مدير ملهى في فندق، وأحد الموظفين بإجبارها على ممارسة الدعارة.

ووقف المتهمان (س. ج - 31 عاماً) و(س. د - 29 عاماً)، هنديا الجنسية أمس، أمام محكمة جنايات دبي برئاسة القاضي حمد عبداللطيف وعضوية القاضيين محمد ماجد وجاسم محمد، بتهمة الاتجار في البشر، وأجلت هيئة المحكمة الجلسة إلى الثالث من الشهر المقبل لسماع أقوال الشهود. وجاء في لائحة اتهام النيابة العامة في دبي أن «المتهمين اللذين يعملان في مرقص في أحد الفنادق في منطقةالمرقبات، ارتكبا جريمة من جرائم الاتجار في البشر، بأن استغلا عدم معرفة الراقصة (ج. م) بظروف البلاد، وسخراها في مجال الدعارة بهدف استغلالها جنسياً. وكان المتهم الأول استقدمها للعمل في مجال الرقص، وبصفته مدير مرقص اتفق مع زبون لممارسة الجنس معها مقابل 2000 درهم، ودأب على تهديدها بحبسها ومنع الطعام عنها إزاء رفضها العمل في مجال الدعارة، ونقلها المتهم الثاني إلى مقر إقامة الزبون ليمارس معها الجنس.

وقالت المجني عليها في تحقيقات «نيابة دبي»، إن «المتهم الأول هددها وحجزها لإكراهها على ممارسة الدعارة، وبالفعل رضخت له وأُجبرت على ممارسة الدعارة مع زبائن من جنسيات مختلفة، وكان المتهم الثاني يوصلها إلى مقار وجودهم، وفي يوليو الماضي طلب منها المتهم الأول ممارسة الجنس مع أحد الزبائن، وإزاء رفضها هددها بحجزها في الفيلا وتغريمها المبالغ التي تكبدها لإحضارها من بلدها فرضخت، وعليه أوصلها الثاني إلى مقر الزبون، وبقيت هناك نصف ساعة ثم أبلغت الشرطة».

فيما قال الزبون (زائر باكستاني) أثناء تحقيقات «نيابة دبي» معه، إنه «بعد أن أُعجب بالمجني عليها أثناء رقصها، طلب من المتهم الأول أن يقضي معها يوماً كاملاً لممارسة الجنس معها، فوافق وطلب 2000 درهم، وعند وصول الراقصة إلى مقر إقامته، لاحظ أنها غير طبيعية وكانت تبدو شاحبة الوجه، فسألها عن السبب، فأخبرته أن لديها مشكلات عائلية وأن والدتها مريضة، واتصلت بوالدتها من خلال هاتفه المحمول، وفي السابعة صباحاً خلد للنوم دون أن يمارس الجنس معها، وفي الساعة العاشرة صباحاً استيقظ على صوت طرق الباب، وفوجئ برجال الشرطة».

طباعة