من الناطقين الرسميّين لا ينطقون

المتحدث الرسمي في الوزارات والهيئات الاتحادية هو المصدر المؤكد والوحيد للمعلومات. الإمارات اليوم

أظهر مسح استقصائي أجرته «الإمارات اليوم» لقياس مدى تجاوب الناطقين الرسميين في الوزارات والهيئات الاتحادية مع الصحافة، ضعفاً في تفاعل الناطقين الذين لم يردّ أكثر من نصفهم على الهاتف لحظة محاولة الصحيفة الاتصال به، في حين لم يعرف آخرون الإجابة عن الأسئلة.

وكشف المسح أن 17 ناطقاً رسمياً من إجمالي 29 في وزارات وهيئات اتحادية، وبنسبة بلغت 58٪ لم تتمكن «الإمارات اليوم» من الحصول على إجابات منهم، فيما أجاب عن الأسئلة 12 ناطقاً شكلوا 41٪ من إجمالي المسؤولين الناطقين في الوزارات والمؤسسات.

وانقسم الناطقون الرسميون الـ29 إلى ثلاث فئات وفقاً لمستوى الاستجابة، الأولى وبلغ عددها 11 ناطقاً في وزارات وهيئات اتحادية لم يردّوا على اتصال «الإمارات اليوم» أو تعذّر الوصول إليهم، وست وزارات وهيئات ردّ ناطقوها على الاتصال، لكنهم لم يكونوا يمتلكون أية معلومات، ما دعاهم إلى تحويل السؤال إلى آخرين أو قسم الاتصال في المؤسسة، و12 وزارة وهيئة تجاوب ناطقوها مع «الصحيفة» وزوّدها بالإجابات المطلوبة.

وكان مكتب الاتصال الحكومي التابع للأمانة العامة لمجلس الوزراء أطلق العام الماضي نظام المتحدث الرسمي للحكومة الاتحادية في الدولة، وأعلن أن أهم أهدافه تحديد المخوّلين من المسؤولين الحكوميين الإدلاء بالتصريحات عن الحكومة الاتحادية إلى وسائل الإعلام ليكونوا المصدر الرسمي الوحيد للمعلومات حسب اختصاصهم، وتحديد الأدوار والمسؤوليات وتنظيم إجراءات تعامل الحكومة الاتحادية بكل وزاراتها وهيئاتها مع وسائل الإعلام، وتسهيل مهمة الإعلاميين في أثناء تحصيل المعلومات من الجهات الحكومية الاتحادية المختلفة عن طريق تبنّي منهجية واضحة وإجراءات موحّدة، وضمان صدقية ومرجعية المعلومات الصادرة عن الجهات الحكومية، وتحقيق سهولة تدفق المعلومات وشفافية التعامل مع الإعلاميين والتواصل المنهجي والمستمر معهم.

طباعة