رسائل

خريف العمر
انا فلسطيني احمل وثيقة سفر مصرية، وأقيم في الدولة منذ 40 عاماً، والآن عمري 65 عاماً، ولدي اسرة مكونة من ثلاثة ابناء وزوجة، وأسكن في شقة في عجمان إيجارها 28 الف درهم سنوياً، وكنت اعمل في احدى الجهات الحكومية وتم انهاء خدماتي بسبب توطين الوظيفة التي كنت اشغلها، وبعدها تدهورت حالتي الصحية.

واصبت بمرض السكري وبجلطة في عيني ما ادى الى ضعف شديد في النظر، وزوجتي تعاني من تضخم في القلب، وابنائي يعيشون بعيداً عني، وأنا اعيش حياة الكفاف على مساعدات بسيطة من أهل الخير، كما يرسل لي ابني 1000 درهم شهرياً، هذه الإعانات بالكاد تغطي تكاليف الأدوية والعلاج، وظروفي المعيشية صعبة، ولا استطيع العودة الى وطني فلسطين كوني من حملة الوثيقة المصرية.

وأخيراً بدأ صاحب الشقة يطالبني بسداد قيمة الإيجار المتأخر البالغ 9000 درهم ويهددني باستخدام الشيكات المرتجعة لسجني.

وليت الأمور توقفت عند هذا الحد، بل زاد من حجم مشكلتي تدهور صحتي سريعاً وأكد الأطباء حاجتي الملحّة الى إجراء عملية لشبكية العين، وظروفي المالية لا تسمح، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في الظروف التي أمرّ بها في خريف العمر.
(أبوالعبد)

ابن الإمام
انا أردني اقيم في عجمان، أسرتي مكونة من ثلاثة ابناء وزوجة، بينهم طفل يبلغ من العمر سنتين ونصف السنة يعاني من وجود فتحتين في مجرى البول، وتوجهت به إلى مستشفى الوصل في دبي، وبعد كشف الأطباء طلبوا إجراء فحوص وأشعة وتحليل.

وعلى الرغم من ضيق ذات اليد تمكنت من تدبير قيمة الفحوص، وأشارت التقارير الطبية إلى أن الطفل في حاجة ملحّة إلى إجراء عملية جراحية لسد فتحة مجرى البول، وتبلغ تكلفة هذه الجراحة داخل المستشفى 5000 درهم.

وإمكاناتي المالية لا تسمح لي بتدبير هذا المبلغ الكبير، حيث أعمل إمام مسجد في إمارة عجمان، وأتقاضى راتباً 6180 درهماً شهرياً، أسدد منه مستحقات بنكية، وبقية الراتب يكفي لشراء متطلبات الحياة الأساسية، وأعيش في سكن المسجد، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تدبير تكاليف العملية الجراحية لطفلي.
(علي)

تحاليل وأشعة
انا باكستانية اقيم في دبي، لدي اسرة مكونة من ثمانية افراد، بينهم طفلة تبلغ من العمر ست سنوات تعاني من تأخر في النموين العقلي والذهني، وصغر في حجم الرأس، والتفاف العضلات، ما يؤدي إلى اصابتها بتشنجات من وقت إلى آخر تسبب لها آلاماً شديدة.

وادخالتها أخيراً مستشفى الوصل، وتبين انها في حاجة الى تحاليل واشعة ورنين مغناطيسي، تبلغ تكلفتها 10 آلاف درهم، وظروف زوجي لا تسمح له بالحصول على هذا المبلغ، كونه يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 3000 درهم شهرياً، وإيجار المسكن 2500 درهم، لذا اناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تكاليف التحاليل والأشعة والرنين المغناطيسي لطفلتي.
(فايزة)

طباعة