استجابات

توفير الأجهزة لـ(هـ.ع)

تكفلت متبرعة من أبوظبي بدفع قيمة الأجهزة الطبية لـ«هـ.ع»، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة وشعبة الخدمة الاجتماعية في مستشفى الوصل في دبي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أول من أمس قصة معاناة المواطن «هـ.ع» من الذيد، عمره 27 عاماً، ويعاني من مرض السكري، ولديه اسرة مكونة من زوجة وثلاثة اطفال، بينهما طفلة تبلغ من العمر عاماً، تعاني من صعوبة في التنفس ومشكلات في البلع، وسبق أن دخلت مستشفى الوصل في دبي، حيث اشارت التقارير الطبية إلى أن الطفلة في حاجة إلى جهاز شفط البلغم وجهاز آخر للطعام بسبب وجود فتحة للأكل في القصبة الهوائية، إضافة إلى جهاز لقياس الأوكسجين، واسطوانة اوكسجين.

وتبلغ تكلفة الأجهزة 11400 درهم، وإمكاناته المالية لا تسمح له بشراء كل هذه الأجهزة التي تعتبر أمل ابنته الوحيد في الحياة، لذا ناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في توفير هذه الأجهزة.



«المميز للعقارات» ترغب في توظيف «سعود»

تلقى «الخط الساخن» اتصالاً من شركة المميز للعقارات في دبي تبدي رغبتهـا في توظيف «سعود» زوج أم خلود التي تعاني من الظروف المعيشية وعدم إيجاد زوجها وظيفة يستطيع من خلالها الايفاء بمتطلبات الحياة.

وكانت «الامارات اليوم» نشرت قصة أم خلود المواطنة البالغة من العمر 25 عاماً، متزوجة من شخص غير مواطن، ولديها طفلة، تسكن في شقة ايجارها 40 الف درهم سنوياً، دفعت 30 الف درهم، والمالك يطالبها بدفع بقية الإيجار، وزوجها عاطل عن العمل منذ سنة بعد إنهاء خدماته بسبب الأزمة الاقتصادية، وهي المعيلة الوحيدة لأسرتها حيث تعمل في إحدى المصارف براتب 15 ألف درهم، تذهب 7000 درهم لقروض زوجها، و2000 درهم مستلزماتها البنكية، وترغب بمساعدة زوجها في الحصول على وظيفة لكي يساندها في مصروفات الحياة.



متبرعان يُنهيان معاناة «محمد إقبال»

خفف متبرعان من معاناة محمد اقبال بعدما وفّرا له طرفاً اصطناعياً، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين وبين مركز «موبيلتي للأدوات الطبية» في دبي، لتوصيل الطرف الاصطناعي للمريض.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت خلال الأيام الماضية قصة معاناة محمد اقبال، وهو باكستاني يبلغ من العمر 36 عاماً، يقيم في العين، تعرض لحادث مروري أدى إلى بتر ساقه اليسرى من أسفل الركبة، وحسب التقارير الطبية الصادرة من مستشفى العين الحكومي، فإن المريض في حاجة إلى تركيب طرف اصطناعي، وتبين ان كُلفته تبلغ 38500 درهم، لكن إمكانات إقبال المالية حرمته من شرائه، حيث يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب يبلغ 2120 درهماً شهرياً، لذا ناشد أهل الخير مساعدته في تكاليف الطرف الاصطناعي.

طباعة