مدارس خاصة تستبدل الإجازة الفصلية بعطلة «الميلاد»

مدارس خاصة تحرم طلابها من إجازة نصف العام. تصوير: زافيير ويلسون

أكد أولياء أمور طلبة في مدارس خاصة في أبوظبي، أن بعض المدارس الخاصة منحت المدرسين والطلبة إجازة 15 يوماً بمناسبة رأس العام الميلادي وأعياد الميلاد «الكريسماس»، لكنها حرمتهم من إجازة نصف العام الدراسي التي ستبدأ في نهاية يناير الجاري، على اعتبار أن إجازة أعياد الميلاد هي الإجازة الفصلية، مطالبين وزارة التربية والتعليم بضرورة التدخل وتوحيد مواعيد إجازة نصف العام الدراسي في كل المدارس من دون استثناء، وإلزام المدارس الخاصة بتوحيد إجازة نصف العام.

وأشاروا إلى أنه من غير المقبول أن يدرس الطلاب في إجازة نصف العام التي تستغلها العائلات في السفر إلى خارج الدولة لقضاء العطلة، متسائلين «هل تترك الأسر الأبناء يدرسون وتحرمهم من السفر والاستمتاع بإجازة نصف العام؟».

في المقابل، قالت مديرة مكتب الإشراف والرقابة على المدارس الخاصة في وزارة التربية والتعليم الدكتورة مريم احمد ناصر سالمين، إن اللائحة التنفيذية للمدارس الخاصة تنص على أن تلتزم المدارس بـ175 يوم دراسة سنوياً، بحيث لا تقل ساعات الدراسة عن 790 ساعة سنوياً ومن ثم عليها الالتزام بالإجازات والعطلات الرسمية التي تعلنها الدولة، مثل العيد الوطني، وغيرها من الأعياد الرسمية.

واعتبرت أن استبدال بعض المدارس الخاصة إجازة نصف العام بإجازة اعياد الميلاد ورأس السنة، لا يعد خروجاً عن المجموعة أو مخالفة لقرارات الوزارة، حيث انه لا يوجد منهج موحد لتلك المدارس، إنما هناك 17 منهجاً، وان هذه المدارس مرتبطة بإجازات المدارس الأم التابعة لها في الخارج، سواء كانت بريطانية أو أميركية.

وأشارت سالمين إلى أن هناك مدارس خاصة اضطرت إلى إجازة رأس السنة، وفقاً للإدارة التابعة، ومنحت إجازة 15 يوماً للمدرسين الأجانب العاملين فيها للسفر إلى بلدانهم، ولا يعقل أن يتم منحهم إجازة نصف العام 15 يوماً أخرى ما يؤثر سلباً ويؤدي إلى تراجع المعدل المطلوب لساعات الدراسة التي اقرتها الوزارة، لافتة إلى أن هناك 474 مدرسة خاصة على مستوى الدولة، وأن عدد المدارس التي تحصل على إجازات غير مرتبطة مع إجازات الدولة قليل جداً مقارنة مع هذا العدد.

وفي التفاصيل قال أبوعبدالله والد الطالب حمدان في مدرسة الياسات الخاصة في أبوظبي (من الروضة حتى الصف الخامس الابتدائي) إن المدرسة منحت الطلاب إجازة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية لمدة أسبوعين، وفي المقابل أعلنت أنها لن تمنح الطلاب إجازة نصف العام الدراسي، معتبرة أن إجازة أعياد الميلاد هي الإجازة الفصلية.

ويطالب أبوعبدالله وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم بضرورة توحيد مواعيد إجازات نصف العام الدراسي وإلزام جميع المدارس بتلك المواعيد، مشيراً إلى انه لا يعترض على منح المدرسين الأجانب إجازة «الكريسماس»، لكنه يعترض على حرمان ابنه من إجازة نصف العام، وعدم استمتاعهم بالعطلة نصف السنوية والسفر إلى الخارج.

وأوضح أنه يمكن لتلك المدارس أن تمنح المدرسين والطلاب إجازة أعياد الميلاد لمدة أسبوع فقط، وتمنحهم أيضاً إجازة أسبوع آخر في نصف العام الدراسي كما تقرها وزارة التربية والتعليم.

وأكد على الزعابي والد طالب في مدرسة خاصة، أن تلك المدارس منحت الطلاب والمدرسين إجازة «الكريسماس» وهي غير متوافقة مع الإجازات الرسمية للدولة وغير متوافقة مع إجازات الأهالي الموظفين داخل الدولة، لافتاً إلى أن تلك الإجازة لا يستفيد منها الطلبة لأنهم ينتظرون إجازة نصف العام التي يمكن استغلالها من قبل أفراد الأسرة للسفر إلى أي مكان سواء كان داخل أو خارج الدولة.

وأوضح أنه يمكنه أن يحصل على إجازته السنوية، مثلاً، متوافقة مع إجازة المدارس الموحدة والمقرة من قبل وزارة التربية في نصف العام الدراسي، نهاية يناير، حتى يستفيد الجميع من تلك الإجازة الموحدة، مضيفاً انه من غير المعقول أن يكون أحد أولاده مستمراً في دراسته خلال إجازة نصف العام وباقي أفراد الأسرة في إجازة، فإما أن تحرم الأسرة كلها من السفر والاستمتاع بالإجازة، أو أن يغيب الطالب عن مدرسته لحين عودة الأسرة من السفر، ما يشكل ضعفاً في مستوى تحصيل الطالب.

وأشار إلى أن المدرسة منحت الطلاب والمدرسين إجازة أعياد الميلاد لمدة أسبوع واحد العام الماضي، ثم منحتهم إجازة أسبوع آخر في إجازة نصف العام المعلنة من قبل وزارة التربية، مؤكداً رفض المدرسة تطبيق هذا النظام خلال العام الجاري، لأن معظم مدرسيها أجانب ويسافرون إلى بلدانهم لقضاء عطلة أعياد الميلاد، والإجازة لمدة أسبوع واحد لا تكفيهم.

وطالب الزعابي بتدخل وزارة التربية والجهات المختصة من أجل عدم حرمان الطلاب من حقهم في إجازة نصف العام، وتوحيد الإجازات وفق قواعد الوزارة وليس وفق ما تراه المدارس الخاصة.

وأكد على ضرورة التصدي لهذه الظاهرة حتى لا تترسخ في أذهان طلابنا وفكرهم مبادئ الغرب وإجازاتهم، إنما ينبغي علينا فرض هويتنا ومبادئنا واجازانتا على الجميع وفق ما يخدم مصالح المواطنين وليس وفق مصالح الأجانب.

وقال أبوراشد، والد الطالب عبدالله، في مدرسة خاصة في أبوظبي، انه ذهب إلى المدرسة لشرح وجهة نظر عديد من آباء الطلاب في ضرورة توحيد إجازة نصف العام الدراسي، وفق الإجازة المقررة من قبل الوزارة، لارتباط العديد من الأسر بالسفر إلى الخارج خلال تلك الإجازة لأنهم قاموا بترتيب إجازاتهم تبعاً لذلك، لكنه فوجئ برد المدرسة بأنه يمكن لابنه أن يغيب عن المدرسة خلال إجازة نصف العام.

وأبدى أبوراشد دهشته من عدم اهتمام المدرسة بأن يحضر الطالب دروسه المدرسية من عدمه، مشيراً إلى أن اقتراح المدرسة بإمكانية تغيب ابنه لا يعد حلاً للمشكلة إنما استهانة من قبل المدرسة بأهمية حضور الطلاب إليها من عدمه، مضيفاً انه لا يمكن لعائلته ترك طالب عمره 10 سنوات بمفرده في المنزل لارتباطهم بالسفر، مطالباً المختصين بحل سريع لتلك المشكلة.

وقال محمد جاسم إن لديه ثلاثة أبناء يدرسون في المدارس الخاصة، وانه منذ شهر مضى رتب إجازته السنوية مع إجازة نصف العام الدراسي التي تم تحديد موعدها من قبل وزارة التربية في نهاية يناير الجاري، وحجز تذاكر السفر لأسرته للذهاب إلى بلده لقضاء العطلة هناك ولزيارة عائلته، ثم فوجئ بقرار المدرسة بإلغاء إجازة نصف العام واكتفائها فقط بإجازة أعياد الميلاد لتكون هي الإجازة الفصلية بالنسبة للطلاب والمدرسين، وحرمان الطلاب من التمتع بإجازة نصف العام، متسائلاً «هل للمدرسين الأجانب الحق في التمتع بإجازاتهم في بلدانهم وليس من حق الطلبة التمتع بالإجازات مع عائلاتهم؟».

وأضافت مديرة مكتب الإشراف والرقابة على المدارس الخاصة في وزارة التربية والتعليم الدكتورة مريم احمد ناصر سالمين، أن الوزارة لا يمكنها إصدار قرار ملزم بتوحيد اجازة نصف العام الدراسي، لأن هناك مدارس خاصة لها ثلاثة فصول دراسية خلال العام الدراسي الواحد، وتكون المدة الزمنية بين بداية العام الدراسي ونهايته قليلة، ولذلك يكون من الصعب جداً توحيد إجازاتها مع الإجازات التي تعلنها وزارة التربية والتعليم، لافتة إلى أن للمدارس الخاصة خصوصيتها.

وأعلنت سالمين أن معظم المدارس البريطانية مثلا تحصل على إجازة نصف العام في أبوظبي يوم 21 يناير الجاري حتى 30 من الشهر نفسه. أما في دبي والشارقة ففي الفترة الممتدة من 18 يناير الجاري حتى الأول من فبراير المقبل. وفي أم القيوين ورأس الخيمة من 18 يناير حتى 31 يناير. أما في الفجيرة فهناك أربع مدارس تعمل على وفق نظام الثلاث فترات دراسية، حصلت على الإجازة من 21 ديسمبر وتستمر حتى 10 يناير الجاري، ثم يحصلون على إجازة أخرى في 29 مارس على أن تنتهي في 12 أبريل.

من جهتها، أكدت المديرة التنفيذية للشؤون التعليمية، مديرة إدارة الترخيص والاعتماد الأكاديمي، رئيسة المجلس الاستشاري للإشراف على مدارس الغد في وزارة التربية والتعليم شيخة راشد الشامسي، أن هناك دراسة مستفيضة تتم بشأن المدارس الخاصة قد تتناول في أحد محاورها إمكانية توحيد إجازة نصف العام الدراسي، مشيرة إلى أن اللقاء الموسع الذي نظمته الوزارة مع مديري مدارس التعليم الخاص كان هدفه الوصول إلى تعاون كبير بين الجانبين والوصول إلى نقاط مشتركة وموحدة.

وفي سياق متصل، أكد مجلس أبوظبي للتعليم أنه يتبع تقويم الإجازات الصادر من وزارة التربية والتعليم، موضحاً أن تقويم الإجازات يصدر من الوزارة وليس للمجلس دخل في تحديدها أو تغييرها.

طباعة