«الطرق» تؤكد استمرار العمل في مترو دبي

العمل يسير بصورة طبيعية في جميع مواقع مترو دبي. تصوير: ساتيش كومار

أكدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، استمرار تحالف شركات «دورال»، الذي تقوده أوباياشي في تنفيذ مشروع مترو دبي، وفقاً للبرنامج الزمني المخطط له، مشيرة إلى أن «وتيرة العمل تسير بصورة اعتيادية في مختلف مواقع المشروع على الخطين الأحمر والأخضر، لإنجاز الأعمال المتبقية من المشروع، الذي قطع مراحل متقدمة بعد افتتاح المرحلة الأولى منه في التاسع من سبتمبر ،2009 كما تم قبل أربعة أيام تشغيل المحطة المجاورة لبرج خليفة».

وأعربت «الهيئة» عن استغرابها من تناقل وسائل الإعلام لأخبار تفتقر إلى الدقة، مؤكدة أنه يمكن للجميع مشاهدة سير العمل في المشروع في مختلف مواقعه.

وأكدت الهيئة في بيان أن الالتزام التعاقدي للتدفقات المالية يتم وفقاً لسير العمل في المشروع.

وكانت صحيفة «نيكي» اليابانية، قالت إن التحالف المكون من أربع شركات يابانية وشركة تركية، علق العمل في مشروع مترو دبي بسبب تأخر سداد مستحقات على حكومة دبي. الأمر الذي نفته الهيئة. كما نفاه متحدث رسمي باسم تحالف أوباياشي كورب للمقاولات العامة لـ«رويترز»، أكد أن «الشركة تجري حالياً محادثات مع حكومة دبي، بشأن تكاليف إضافية نتجت عن تعديلات في التصميم، إلا أن العمل في المشروع مستمر».

وقالت نيكي إن «الكونسورتيوم الذي تقوده أوباياشي كورب للمقاولات العامة حصل على طلبيات بـ5.3 مليارات دولار، لبناء المترو من هيئة الطرق والمواصلات في دبي، لكن من المتوقع ارتفاع التكاليف الفعلية الى مثلي هذا المبلغ».

وأضافت أن «الكونسورتيوم قرر وقف العمل والتركيز على محادثات مع حكومة دبي لتحصيل المبالغ المتأخرة».

وقال متحدث باسم أوباياشي ان الشركة تجري محادثات مع الحكومة بشأن تكاليف اضافية نتجت عن تعديلات في التصميم.

ويضم الكونسورتيوم شركات كاجيما كورب للمقاولات العامة، ويابي مركزي للانشاء والصناعة التركية، وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة اليابانية، وميتسوبيشي كورب للتجارة، وفازت الشركات الخمس بعقد مد السكك الحديدية وبناء المحطات وتوريد القطارات ومرافق أخرى، مقابل 400 مليار ين في ،2005 لكن التكاليف تصاعدت منذ ذلك الحين.

وقالت الصحيفة إنه كان من المقرر إنجاز شبكة المترو بالكامل في الربيع المقبل، لكن من المتوقع الآن تأخرها حتى نهاية العام لأسباب منها ادخال تعديلات على التصميم. وكانت هيئة الطرق والمواصلات في دبي كشفت في وقتٍ سابق عن وجود ما وصفته باختلاف في وجهات النظر بينها والاستشاريين والمقاولين القائمين على تنفيذ مشروع مترو دبي، حول زيادات الأسعار التي طرأت على المشروع، وارتفعت تكاليف المشروع بخطيه الأحمر والأخضر من جراء التوسعات والإضافات في المحطات، وتضاعف حجم المشروع ليتجاوز 28 مليار درهم، بعد أن رصدت ميزانية قدرها 15.5 مليار درهم تكلفة كلية للمشروع، ومن هذه التوسعات والإضافات التي أجرتها الهيئة إضافة محطات جديدة منها محطة مول الإمارات وصلاح الدين، وتوسعة الخط الأحمر من جبل علي إلى مطار جبل علي الذي يتم تشييده حالياً، فضلاً عن ذلك توسعة الخط الأخضر الممتد بين مدينة دبي الطبية حتى منطقة جداف دبي بطول يبلغ 4.5 كيلومترات، كما تم إجراء تغيرات في تصميمات المحطات بنسبة تتراوح بين 40 و50٪. تجدر الإشارة إلى أن معظم محطات الخط الأحمر التي لم تدخل في الخدمة ضمن المرحلة الأولى والبالغ عددها 19 محطة، جاهزة للتشغيل في فبراير المقبل، خصوصاً أن الهيئة تتوقع أن يرتفع عدد المستخدمين عن 100ألف راكب يومياً، بمجرد إدخال المحطات الرئيسة مثل محطة جبل علي في الخدمة، وأن الأعمال الإنشائية والتنفيذية على الخط الأخضر قائمة بحسب الخطة الموضوعة، والتي يتوقع أن يتم الانتهاء منها وتشغيل الخط في مارس المقبل، حيث تم بناء جسور المشاة الرابطة بين المحطة والجهة المقابلة للشارع، والانتهاء من الهيكل الخارجي لبعض المحطات منها محطة القصيص.

طباعة