حملات خيرية عبر الـ «بلاك بيري»

الـ«بلاك بيري» تقنية حديثة يستخدمها البعض في مبادرات خيرية.

نجحت «أم خالد» في حملتها عبر «البلاك بيري» لجمع تبرعات لعروس فقيرة حالت ظروفها المالية القاسية دون إتمام زفافها، إذ تلقت اتصالات هاتفية عدة من متبرعين يرغبون في مساعدة العروس، استجابة لدعواتها للمشتركين، لاسيما قريباتها وصديقاتها.

وتمكنت «أم خالد» من جمع المبالغ اللازمة لشراء احتياجات العروس وفستان الزفاف، وكماليات المنزل من أواني طبخ، وأجهزة كهربائية وإلكترونيات، جديدة ومستعملة، فضلاً عن مستحضرات تجميل وملابس وأحذية. وأعلنت مشتركة في «البلاك بيري» أن «الرسالة تناقلها نحو 700 شخص، ولاتزال الأجهزة تتناقل الإعلان الذي وصل إلى أشخاص في إمارات أخرى يرغبون في المساعدة والتبرع».

ولجأ مستخدمون لأجهزة البلاك بيري لأول مرة في الدولة إلى استثمار هذه التقنية القادرة على نقل آلاف الرسائل في فترة وجيزة جداً، في حملات خيرية للتبرع لأشخاص يعانون طروفاً صعبة، إذ أبلغ مستخدمون لأجهزة بلاك بيري «الإمارات اليوم» بأن رسائل نصية تداولتها الأجهزة أخيراً تدعو إلى دعم مشروعات شبابية وأخرى تطلب إغاثة محتاجين ورسائل مساعدة للعثور على وظائف. وقال أحد مستخدمي البلاك بيري، وهو يوسف آل علي، إنه استقبل رسائل تدعو إلى مساعدة محتاجين، بينها رسالة تطلب التبرع بالدم لمواطنة عجوز في الشارقة تعاني من نزف حاد في الدم بعد تعرضها لحادث سير، وتم تحديد فصيلة الدم ورقم هاتف أحد أقرباء العجوز، الذي أكد أنها حصلت على متبرعين لها وحالتها مستقرة.

وذكرت المواطنة منى الشامسي، أنها تلقت رسالة عبر البلاك بيري تفيد بأن عائلة لا يحمل أفرادها أوراقاً ثبوتية، تسربت مياه الأمطار إلى منزلها، فأفسدت أثاثه ومحتوياته، تحتاج إلى المساعدة.

وأضافت الشامسي «ترددت قبل الاتصال بالرقم المدون أسفل الرسالة، إلا أن صديقة لي أكدت صدق الرسالة والمعاناة التي تعيشها الأسرة، ما حفزني على مساعدتهم ثم أرسلت الرسالة لجميع أصدقائي». يذكر أن رسائل البلاك بيري لم تقتصر على مساعدة المحتاجين، إنما أسهمت بصورة واضحة في تشجيع ودعم مشروعات شبابية، مثل مشروع الشاورما الإماراتية ومشروع أزياء وإكسسوارات عيد الاتحاد، ومشروع بدأت بتنفيذه مجموعة من الشباب أرادوا المشاركة في احتفاليات السنة الرابعة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مقاليد الحكم في دبي، فصمموا قمصاناً نسائية ورجالية وأخرى للأطفال، تحمل الحروف الأولى من اسم حاكم دبي وصورة لـ«برج خليفة».

وذكرت المواطنة شيماء محمد أن صديقة لها أرسلت الرسالة الخاصة بمشروع قمصان تحمل شعار برج خليفة والذكرى الرابعة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حكم دبي، «فأحببت الفكرة، وقررت المشاركة في نشر الرسالة لدعم مشروعات الشباب المواطنين».

وذكرت شيماء أن «الرسالة احتوت على صور للقمصان التي تميزت بجودتها وحرفية صانعيها، فضلاً عن أرقام هواتف للاتصال والاستفسار، إضافة إلى قائمة تشمل أسعار القمصان التي تراوح بين 300 درهم للرجال و250 درهماً للنساء و150 درهماً للأطفال، فيما لو رغب الشخص في اقتنائها، كما شملت عروضاً وتخفيضات لتشجيع الشراء بالجملة».

وفي حالة أخرى، تناقلت أجهزة البلاك بيري تجربة الأخوين المواطنين محمد وراشد برهام العوضي، في ابتكار علامة تجارية متخصصة في مجال المأكولات السريعة، من خلال افتتاحهما محل (وايلد بيتا) المتخصص في بيع وجبة شاورما ابتكروا خلطتها السرية، وأنواعها المتعددة.

كما دعم عملاء البلاك بيري مشروع تصميم ملابس وإكسسوارات خاصة بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والثلاثين للدولة، من ابتكار مواطنات رغبن في تشجيع الطلاب والطالبات من مختلف المراحل الدراسية، على المشاركة في احتفالات الدولة.

كما تناقلت أجهزة البلاك بيري رسائل تحمل إعلانات عن وظائف شاغرة في دوائر ومؤسسات حكومية، وفق العنود محمد التي أسهمت في نشر رسالة عبر البلاك بيري تؤكد أن دائرة حكومية بحاجة إلى موظفين مواطنين للعمل في تخصصات مختلفة.

وشملت الرسالة بيانات الوظيفة والأوراق المطلوبة، إضافة إلى اسم المسؤول عن التوظيف في الدائرة. وذكر المواطن مروان إسماعيل أنه تلقى إعلاناً عن وظيفة شاغرة في شركة مقاولات في دبي، وأجرى مقابلة واجتاز امتحان القبول في الوظيفة.
طباعة