عامل يغتصب طفلة في رأس الخيمة

شرطة رأس الخيمة تطلب من الجمهور عدم الإفراط في الثقة بالآخرين. أرشيفية

استغل عامل صيانة من دولة آسيوية فرصة وجوده بمفرده مع طفلة من دولة أوروبية، تبلغ من العمر خمسة أعوام، وتربّص بها واغتصبها، واصيبت الأم بحالة هيستيريا عندما عادت إلى المنزل وشاهدت طفلتها في هذه الحال، فأحضرت سكيناً وطعنت الشاب طعنات عدة نقل على أثرها إلى المستشفى، وتولت النيابة التحقيقات.

وقال مدير فرع البحث الجنائي في مركز شرطة المدينة المقدم عارف الكاز، إن تفاصيل الواقعة بدأت في بيت المجني عليها الكائن في إحدى مناطق إمارة رأس الخيمة، على أيدي شخص من إحدى الدول الآسيوية، في العقد الثاني من العمر، يعمل في إحدى شركات صيانة المباني في الإمارة، بعدما تركت الأم الطفلة بمفردها معه في المنزل، وخرجت برفقة زميله من الجنسية نفسها لشراء وجلب بعض المعدات اللازمة لصيانة المنزل.

وعند عودة الأم إلى المنزل فوجئت بأن العامل استغل فرصة وجوده بمفرده في المنزل بصحبة الطفلة واغتصبها، فأصيبت بحالة هيستيرية وأسرعت إلى المطبخ وأحضرت سكيناً وطعنت العامل طعنات عدة في مناطق مختلفة من جسده.

وفور تلقيها بلاغاً بالحادث انتقلت غرفة عمليات الشرطة إلى منزل المجني عليها وألقت القبض على المتهم، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج وتولت الشرطة استكمال التحقيقات اللازمة.

وأضاف الكاز أنه تمّ تحويل ملف القضية إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية ، معرباً عن بالغ مواساته وأسفه عما حدث للطفلة، معتبراً الحادث خارجاً عن الإنسانية ومنافياً للتعاليم الإسلامية، مشدداً على أن الشرطة لن تتهاون مُطلقاً مع الذين يتعرضون للأطفال بسوء.

ومن جانبه، دعا مدير إدارة البحث الجنائي العميد عبدالله خميس الحديدي، الآباء والآمهات إلى عدم ترك أطفالهم بمفردهم مع أجانب، وعدم الإفراط في الثقة بالآخرين، معتبراً أن هذا السلوك يسهّل للآخرين ارتكاب جرائمهم بكل يُسر. وأشار إلى أن أي شخص يشرف على رعاية قاصر يتحمل المسؤولية الأدبية والاجتماعية والقانونية لإخلاله بمسؤوليته من حيث عدم منحه القاصر الرعاية اللازمة التي يستحقها.
طباعة