شرطة أبوظبي تشارك في دورة الكشف عن الجريمة تقنيـاً

شاركت شرطة أبوظبي في أعمال الدورة التنشيطية لأعضاء النيابة العامة في مجال التحقيق الجنائي التي نظمتها أكاديمية الدراسات القضائية والتدريب المتخصص في دائرة القضاء أخيراً في مقر الأكاديمية، في الكشف عن الجريمة تقنياً.

وألقى رئيس قسم قاعدة بيانات البصمة الوراثية في إدارة الأدلة الجنائية ورئيس فريق الإمارات للبصمة الوراثية، المقدم الخبير الدكتور أحمد عبدالله المرزوقي، ورئيس قسم الأحياء الجنائية المقدم خبير مريم احمد قاسم، محاضرتين في مجال الكشف عن الجريمة باستخدام التقنيات الحديثة.

وتأتي المشاركة في إطار التعاون القائم بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ودائرة القضاء في مجال التبادل المعرفي وتقديم الخبرة الفنية التي تتميز بها شرطة أبوظبي في أساليب الكشف عن الجريمة باستخدام التقنيات الحديثة إلى جهات بعينها للاستفادة منها في مجال عملها.

وتناولت المحاضرة التي ألقاها المقدم المرزوقي التخصصات الموجودة في مجال الأدلة الجنائية على مستوى العالم وعلى المستوى المحلي، وأهمية مسرح الجريمة لرجال الشرطة عموماً ولخبراء الأدلة الجنائية خصوصاً من حيث المعاينة وتحريز العينات من مكان الحادث والتعامل معها علمياً في المختبر الجنائي، من خلال إجراء الفحوص اللازمة عليها للخروج منها بنتائج علمية تسجل في التقرير الفني الذي يرسل إلى النيابة والقضاء، كما تناولت المحاضرة الأخرى بعض القضايا التي تعاملت معها الأدلة الجنائية.

وتحدث المقدم قاسم عن ماهية البصمة الوراثية وأهمية فحوص الـ (دي ان ايه) في العمل الجنائي، كما تناولت في المحاضرة طبيعة عمل قسم الاحياء الجنائية وأنواع القضايا التي يتعامل معها القسم، والخطوات التي تمر بها العينة حتى تترجم النتائج إلى تقرير فني.

طباعة