دمج البيطرة والزراعة في «الرقابة الغذائية»

 أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية دمج قطاعي البيطرة والزراعة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وتسكين جميع الأطقم الفنية العاملة على درجات وظيفية جديدة، وممارسة الجهاز جميع مهامه الإشرافية والرقابية، وفق مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في الجهاز محمد جلال الريايسة.

وقال الريايسة لـ«الإمارات اليوم»، إنه تمت عمليات الدمج بالكامل لقطاعي البيطرة والزراعة، وألحقت بالجهاز جميع مستشفيات البيطرة والعيادات والخدمات الإرشادية والفنية المقدمة للمزارعين. وأفاد بأن عدد التحصينات التي قام بها قطاع البيطرة خلال الشهرين الماضيين بلغ مليوناً و307 آلاف و285 تحصيناً، لجميع المواشي، منها 30 ألف رأس في أبوظبي، و228 ألف رأس في المنطقة الغربية، و778 ألف رأس في العين.

واضاف إن حملات التطعيم ركزت على تقليل نسبة الإصابة في حيوانات المزارع، خصوصاً الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة والباستيريلا والكفت وجدري الاغنام والماعز ومجموعة امراض التسمم المعوي، مؤكداً سعي الجهاز الى جعل امارة ابوظبي خالية من الامراض المعدية والسارية في جميع الحيوانات.

وأكد الريايسة أن ثوابت العمل في المرحلة المقبلة هي الارتقاء بالثروة الحيوانية وصولاً الى الاكتفاء الذاتي مع تشجيع المربين وتقديم الدعم الفني لهم، وتوجيههم الى تقليل استخدام المضادات الحيوية ذات الاثر السلبي التراكمي في جسم الحيوان. وكشف عن دراسات سريرية قام بها قسما الثروة الحيوانية في كل من أبوظبي والعين لمعرفة نسبة انتشار الأمراض المعدية والسارية في الدول المجاورة، مشيراً إلى أنه تم تحديد نوعية التطعيمات لمجابهة الامراض الأكثر خطراً وانتشاراً، وحدد المستوى الأول للتحصينات بجرعتيه الأولى والثانية للحمى القلاعية والباستيريلا، والمستوى الثاني والثالث «جرعة واحدة» لطاعون المجترات الصغيرة والتسمم المعوي، والمستويين الرابع والخامس لالتهاب الرئة والجنبة الساري وجدري الاغنام والماعز. وأكد الريايسة استمرار تقديم خدمات بيطرة للمربين بشكل أفضل، معتبراً أن احتياجات دعم الثروة الحيوانية من أدوية واستشارات فنية وبرامج توعية، من اساسيات عمل الجهاز خلال المرحلة المقبلة، متابعاً «حرصنا على اتمام عمليات الدمج وتسكين الموظفين بشكل كامل»، مؤكدا استمرار تقديم الخدمات الفنية والارشادية للمزارعين للنهوض بالمنتج الزراعي. وأوضح أن مركز خدمة المزارعين المزمع تأسيسه لا يتبع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، لكن مجلس إدارته يشتمل على اعضاء من الجهاز، ووصفه بكيان مستقل سيركز على النهوض بالمزارع ومنتجه، وفقاً للثوابت المتوافرة على أرض الواقع.

طباعة