20 مظلة انتظار مكيّفة لركّاب الحـافلات في أبوظبي

أدخلت دائرة نقل أبوظبي أول 20 مظلة انتظار مكيفة لركاب الحافلات من مجموع 80 مظلة، كمرحلة أولى من تركيب 550 مظلة في جميع أنحاء الإمارة، ضمن إطار تنفيذ الخطة الشاملة للنقل البري .2030

وستعمل المظلات فعلياً هذا الشهر، لتخدم مناطق حيوية في مدينة أبوظبي، وتحديداً شارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وقاعدة الظفرة، وشارع المطار القديم، ومنطقة حدبة الزعفران والريحان، والمدينة الرياضية، ومناطق أخرى.

وتحتوي المظلات على طبقة عازلة من الألمنيوم في الجهة الخلفية، وسقف مصنوع من الألمنيوم بسمك 15 ملم وزجاج مزدوج عازل للحرارة، إضافة إلى وحدات تكييف سيتم من خلالها الحفاظ على درجة حرارة مناسبة لجميع مستخدمي الحافلات العامة.

وفي نوفمبر العام الماضي، كشفت دائرة النقل عن النموذج الأولي للمظلات، وبدأ التصنيع في أبريل ،2009 وفي يونيو من العام نفسه بدأت أعمال التركيب.

وفي مؤتمر صحافي عقد صباح أمس في فندق «إنتركونتيننتال» في أبوظبي، قال مدير عام النقل بالحافلات في دائرة النقل في أبوظبي سعيد محمد الهاملي، إن الدائرة ستعمل على توفير أعلى مستويات الراحة لمستخدمي وسائط المواصلات العامة، لافتاً إلى إتمام تركيب بقية مظلات المرحلة الأولى خلال الأشهر المقبلة لتغطي بقية أجزاء المدينة، مؤكداً دخول 80 مظلة للعمل في نهاية سبتمبر المقبل، على أن ينتهي تركيب المظلات الـ550 خلال الربع الأول من العام .2011

وأوضح أن تركيب المظلات المكيفة يهدف إلى إنشاء بنية تحتية مستدامة طويلة الأمد للطرق والمواصلات المتعددة، تتمثل في شبكة نقل آمنة وحديثة ومتطورة لربط أنحاء إمارة أبوظبي بعضها ببعض، وبالمناطق المحيطة بها محلياً وإقليمياً ودولياً، مضيفاً أن الدائرة تشجع ساكني وزوار المدينة على استخدام وسائط النقل العامة التي تتوفر بسعر معقول ما يسهم في تقليل الاختناقات المرورية.

وأفاد الهاملي بأن دائرة النقل حرصت على وضع تصاميم حضرية للمظلات تتوافق مع التصاميم العمرانية التراثية لإمارة أبوظبي، لافتاً إلى وجود لوحة معلومات داخل كل مظلة توفر لمستخدميها معلومات حول مواعيد عمل ووصول الحافلات العامة، وخطوط سيرها، ومسافة الرحلة، والزمن التقريبي للرحلة المطلوبة، وتكلفتها، إضافة إلى معلومات أخرى، تفيد المستخدمين بشكل مثالي وعصري.

وقال إنه سيتم تطوير هذه المظلات في مراحل لاحقة، من خلال استخدام لوحات إلكترونية، ونظام ملاحة متقدم، لتوفير وقت رحلة الوصول الحقيقي للحافلات، إضافة إلى أنظمة متقدمة أخرى، مثل نظام شراء التذاكر إلكترونياً من داخل المظلة قبل الصعود إلى الحافلة اختزالاً للوقت، ولتقليل الزحام عند أبواب الصعود إلى الحافلة، مؤكداً احتواء المظلات على مدخل ومقعد لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأعلن الهاملي وصول 176 حافلة جديدة مكيفة من أصل 500 حافلة تم التعاقد عليها أخيراً، لافتاً الى دخول 60 حافلة على ثلاثة خطوط خلال يوليو الجاري. وسيتم طرح مناقصة خلال الأيام القليلة المقبلة على 680 حافلة جديدة مكيفة مماثلة، مشيراً الى وصول 1200 حافلة مع نهاية العام .2010

وحول تعميق ثقافة استخدام حافلات النقل العام لشرائح المجتمع كافة، قال إن الدائرة تعمل على تجهيز البنية التحتية، وتهدف للوصول الى 40٪ من مختلف شرائح المجتمع لاستخدام حافلات النقل العام حتى العام .2030 وحول نقص عدد الحافلات المتجهة من أبوظبي الى المصفح وبني ياس، ذكر أنه سيتم خلال الشهرين المقبلين ضخ مزيد من الحافلات على الفروع الخارجية، متعهداً بتغطية احتياجات المستخدمين في المناطق المذكورة في المصفح وبني ياس بعدد كاف من الحافلات المكيفة والرحلات. وأفاد بأن المرحلة الأولى من تنفيذ خطة توسعة شبكة خطوط الحافلات في أبوظبي تركز على إضافة 500 حافلة جديدة قبل نهاية العام الجاري، و1360 حافلة بحلول العام .2010

يذكر أن خدمة الحافلات انطلقت في يوليو العام الماضي بخدمة أربعة خطوط، وتوسعت ليصل عدد الحافلات إلى 115 حافلة تعمل على تسعة خطوط، بمعدل يومي يصل إلى 18 ساعة، لتخدم 65 ألف راكب يومياً. وأدخلت دائرة النقل نحو 59 حافلة جديدة إلى الخدمة، لتعزيز خدمات النقل العام على جزيرة أبوظبي وضواحيها، بما في ذلك الشهامة وبني ياس ومدينة خليفة ومطار أبوظبي الدولي.

طباعة