«الداخلية» تدرّب الشرطة العراقية في أبوظبي

    وافق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية، على طلب وفد الشرطة العراقية الذي زار البلاد أخيرا، بإيفاد عدد من ضباط وأفراد الشرطة العراقية للتدرّب في إدارة الشرطة المجتمعية في أبوظبي والعين، تعزيزا للعمل العربي المشترك ودعما لجهود الحكومة الاماراتية في المساهمة بأي عمل من شأنه تعزيز أمن العراق والمحافظة على استقراره وسلامة أبنائه.

    واشار امين عام مكتب وزير الداخلية اللواء ناصر لخريباني النعيمي، إلى ترحيب سمو وزير الداخلية بتوفير الامكانات كافة لنقل تجربة الامارات في تطوير اجهزتها وكوادرها الشرطية وفقا لاستراتيجية العمل الأمني التي اسهمت في تحقيق العديد من الانجازات عبر تطبيق افضل المعايير العالمية وتذليل أية عقبات قد تعترض سبل دعم وتعزيز التعاون العربى الامنى المشترك.

    وشدد النعيمي، على اهمية تعزيز التعاون العربي في مختلف المجالات عموما والشرطية خصوصا، بما يسهم في دفع الجهود المبذولة حاليا لتطوير مسيرة الامن والاستقرار للشعب العراقى والاسهام فى اعادة البناء وتوفير ظروف اقامة نهضة تنموية شاملة وفق مواثيق وقرارات الامم المتحدة، مؤكدا ضرورة العمل على المزيد من التعاون بين الاجهزة الامنية فى الوطن العربى في جميع الميادين والتشاور حول مختلف المستجدات فيها.

    وكان المدير العام للعمليات الشرطية بالانابة والادارة العامة للموارد البشرية اللواء محمد بن العوضي المنهالي التقى أعضاء الوفد ونقل لهم الموافقة المبدئية لشرطة ابوظبي على برنامج التدريب المقترح.

    وشدد المنهالي، على عزم شرطة أبوظبي على المضي قدما في التعاون مع الشرطة العراقية، مؤكدا أنها لن تبخل في تقديم الدعم المعنوي والخبرات والمهارات الشرطية، للأشقاء الذين قطعوا شوطا كبيرا في تحويل الحالة الأمنية إلى مرحلة الاستقرار ، معربا عن أمله بأن تشهد الشرطة العراقية مزيدا من التقدم الذي يساعد على الرخاء ويبني أجواء الأستقرار ويشجع على الاستثمار والبناء والرخاء.

    وشكر الشرطة العراقية على اختيارها الموفق بتحديد الشرطة المجتمعية كمؤشر أساسي وباب للتعاون بين الطرفين وهو ما يعزز الصورة الطيبة التي تحظى بها الشرطة بشكل عام والشرطة المجتمعية الإماراتية بشكل خاص، حيث باتت معززة في الأذهان كتجربة واعدة تلقى بشكل متصاعد مزيدا من الاعتراف وكثيرا من الاعجاب من قبل منظمات وهيئات دولية ودول مجاورة وصديقة على حد سواء، مشيرا إلى أن هدف الشرطة المجتمعية نقل الصورة الحقيقية لرجل الأمن كمساعد ومساند لفئات المجتمع كافة، وأن العمل الشرطي في الإمارات يقوم على أسس عصرية.
    طباعة