إغلاق «الخليج العربي» الأحد المقبل

قررت مديرية المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي إغلاق شارع الخليج العربي، أحد الشوارع الحيوية في مدينة أبوظبي، الأحد المقبل نظراً لفعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس 2009) من العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً.

وقال مدير المديرية العقيد حمد عديل الشامسي إن الإغلاق سيكون الأحد المقبل فقط كإجراء تنظيمي لتسهيل حركة السير أمام الوفود المشاركة في المعرض، مضيفاً أن جميع السائقين يتطلب منهم في توقيت الإغلاق استخدام الطرق البديلة وهي شوارع المطار «الشيخ راشد بن سعيد»، المرور، الطريق الشرقي الدائري. وأشار إلى أن مديرية المرور ستكثف الدوريات على الطرق البديلة خلال فترة الإغلاق لتنظيم حركة السير منعاً للازدحام، إذ يتوقع أن تشهد الطرق البديلة كثافة مرورية عالية، داعياً السائقين إلى التعاون مع رجال الشرطة واستخدام الطرق البديلة وأخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة والتقيد بالسرعات المحددة.

ويمتد الإغلاق على شارع الخليج العربي المسافة من جسر المحكمة الشرعية الى مستشفى زايد العسكري باتجاه الداخل، ومن تقاطع شارع الساعة (سعيد بن طحنون) الى جسر المحكمة الشرعية باتجاه الخارج.

وتقرر أيضاً منع دخول وتحرك الشاحنات داخل الطرق الداخلية لمدينة أبوظبي اعتباراً من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر الأحد المقبل.

وكانت بلدية أبوظبي بالتنسيق مع شرطة المرور أغلقت أخيراً شارع السلام مطالبة السائقين باستخدام الطرق الالتفافية التي توصلهم لغاياتهم.

وتشير دراسة أعدها النقيب عبدالله الكعبي والباحث محمود عبدالقادر من مركز البحوث والدراسات الامنية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي أن ذروة الازدحام المروري تقع ما بين السابعة صباحاً والثامنة والربع صباحاً على المحاور المرورية التي تعتبر الشرايين الرئيسة التي يتم تصريف حركة المرور من خلالها.

ورتبت الدراسة المحاور المرورية الرئيسة في مدينة أبوظبي من حيث الازدحام المروري فيها خلال ساعة الذروة الصباحية إذ تصدر محور شارع المرور المرتبة الأولى بواقع 145 مركبة في الدقيقة الواحدة، محور شارع الخليج العربي (شارع المصفح) 141 مركبة في الدقيقة، محور شارع المطار 138 مركبة في الدقيقة ثم محور شارع السلام 121.15 مركبة في الدقيقة .

وعددت أسباب الازدحام من بينها ازدياد أعداد المركبات عن السعة التقديرية للمحاور وتركز الأنشطة التجارية في مركز المدينة وقلة الأماكن المتاحة للانتظار في منطقة مركز المدينة بما أضاف زيادة في حركة المركبات في رحلات غير مبررة بحثاً عن أماكن خالية للانتظار وعبئاً بالتالي على حركة السير في المنطقة، داعية إلى أهمية التدقيق في حظر سير الشاحنات في بعض المحاور المرورية المهمة خلال ساعات الذروة الصباحية بحيث تتاح الفرصة كاملة لمركبات نقل الركاب الخفيفة باستخدام الطريق بقدر أكبر من السهولة ومن دون مزاحمة الشاحنات لها.
طباعة