«مختبر دبي» يفحص الملابس ومســــتلزمات العناية الشخصية

مختبر دبي يبدأ فحص المنســوجات للتأكد من خلوه من المواد المسرطنة. الإمارات اليوم  

أفادت رئيسة قسم مختبر المواد الاستهلاكية في مختبر دبي المركزي فرح الزرعوني، بأن مختبر دبي المركزي ادخل خدمات للمرة الأولى ضمن برنامجها في العام الجاري، على رأسها خدمة فحص الديوكسان 1.4 في مستلزمات العناية الشخصية، وخدمة فحص سلامة المنتجات النسيجية للتأكد من خلوها التام من المواد الضارة بصحة الإنسان والتي قد يسبب بعضها أمراضاً سرطانية على المدى البعيد.

وذكرت الزرعوني، أن المختبر عمل مسوحات ميدانية على الأسواق وأخذ عينات كثيرة من الأقمشة لفحص المواد السامة التي قد توجد في بعضها، خصوصاً العبايات والشيلان، حيث أجري الفحص على 50 عينة موجودة في الأسواق، مؤكدة أن المختبر لا يفحص مدى جودة خامة النسيج، لكن فحص سلامة تلك المنتجات، ومدى وجود العناصر السامة بها ومعرفة ما إذا كانت ضمن الحدود المسموح بها أم لا، حفاظاً على الصحة العامة.

وأوضحت أن المواد الضارة التي قد تكون موجودة في المنتجات النسيجية تضاف إليها أثناء مرحلة الإنتاج، من خلال استخدام بعض الألياف التي قد تكون مسرطنة، أو إضافة بعض الأصباغ المعروفة بلونها الزاهي واللافت للأنظار، إضافة إلى احتمالية وجود مصادر أخرى للعناصر السامة مثل التي تضاف إلى الأقمشة أثناء عملية التجهيز للحفاظ على انسيابيتها ومنعها من التكسر، والمواد الأخرى التي قد تضاف إلى المواد النسيجية لحفظها من الحشرات ومن النشاطات البكتيرية والحرائق، والتي تضاف غالباً على الأقمشة التي تستغرق عملية استيرادها فترات طويلة سواء عبر البر أو البحر خصوصاً تلك المصنوعة من القطن والكتان . ونصحت الزرعوني، المستهلكين بعدم ارتداء الملابس الجديدة حال إخراجها من أكياسها، مطالبة الجميع بضرورة غسلها أولاً، أو تهويتها بشكل جيد، لفترة طويلة للتخلص من المواد المتطايرة التي تضاف إليها، وطالبت مستوردي الأقمشة ومصانع الإنتاج بضرورة التواصل مع مختبر دبي في ما يتعلق بالمواد المضافة إلى المنتجات النسيجية. وفي ما يتعلق بمادة الديوكسان 1.4 قالت الزرعوني: إنه حتى وقت قريب لم يكن مدرجاً ضمن العناصر السامة التي تضاف إلى بعض مستحضرات العناية الشخصية على مستوى العالم، حيث تتبع دبي المواصفة الأوروبية في مواد التجميل ومستحضرات العناية الشخصية، إضافة إلى كونه مركبا ثانويا ينتج أثناء عملية التصنيع. وأشارت إلى أن المختبر قام أخيراً بفحص نحو 100 عينة من الشامبو بعدما أثير عن تلوثه بمادة الديوكسان ،1.4 وأثبت الفحص رسوب 10٪ من إجمالي تلك العينات ووجود نسب عالية من مادة الديوكسان بنسب أعلى من المسموح بها، إلا أنه اعتماداً على أبحاث ودراسات وتقارير علمية لجهات عالمية كبيرة، تم إدراج فحص مادة الديوكسان 1.4 ضمن المواد الواجب التأكد منها أثناء عملية الفحص الدوري للشامبو ومستلزمات العناية الشخصية، وذلك ابتداء من العام الجاري. وذكرت أن بلدية دبي بالتعاون مع الجهات الرقابية المختلفة الموجودة في الدولة ألزمت جهات وتصنيع مستلزمات العناية الشخصية بالإتيان بعينة إلى المختبر لفحص نسب الديوكسان بها في مختبر دبي المركزي.

وفي سياق ذي صلة، يقوم مختبر دبي المركزي بعمل فحوصات أخرى جديدة، لم تكن متبعة من قبل، من خلال الكشف على مركبات جديدة أثبتت الدراسات والبحوث إمكانية تسببها في أضرار على المدى البعيد في بعض مستحضرات العناية الشخصية، مثل معجون الأسنان والعطور، وبعض الأجهزة الكهربائية مثل أجهزة الميكروويف، والثلاجات والغسالات، وجميعها خدمات لم تكن مضافة من قبل ضمن خدمات المختبر.
طباعة