«طالبان» تعدم جاسوساً يعمل لحساب واشنطن

أعلن مسؤولون محليون باكستانيون أن عناصر من حركة «طالبان» اعدموا رجلاً اتهموه بانه «جاسوس» يعمل لحساب الاميركيين في المناطق القبلية المضطربة شمال غرب باكستان غداة غارة بالصواريخ اسفرت عن مقتل 27 شخصا، بينهم مسلحون في تلك المنطقة. واكد المسؤول المحلي العثور على جثة احد سكان المنطقة يدعى امداد خان (35 سنة) أمس، في قرية كرمكوت التي تبعد 20 كلم عن ميران شاه كبرى مدن منطقة وزيرستان الشمالية القبلية. واعلن مسؤول في اجهزة الامن ان الرجل كان لاجئا افغانيا. وعثر الى جانب الجثة عن ورقة كتب عليها امر للسكان بعدم نقل الجثة قبل المغرب حتى يرى الناس «مصير الجواسيس». من جهة أخرى، أعلن مصدر مسؤول في اجهزة الامن امس انه تم الافراج عن مهندس صيني كان عناصر «طالبان» خطفوه في اغسطس الماضي في شمال غرب البلاد. وقال المصدر ـ الذي رفض الكشف عن اسمه ـ ان المهندس الصيني الذي كان مريضا افرج عنه اول من أمس ونقل الى بيشاور.

وأكـد مسلم خـان الناطق باسم «طالبان»، خبر الافراج عن المهندس الصيني في «بادرة حسن نية».

وبعد الافراج عن المهندس الصيني أعلنت «طالبان» الباكستانية أنها أوقفت إطلاق النار في وادي سوات، وذلك في إطار مفاوضات السلام مع الحكومة.

وكان سبق لاتفاقات سلام عدة بين «طالبان» وإسلام آباد أن فشلت في الماضي. وأي افاق سلام يتم التوصل في الوقت الحالي يؤدي إلى مزيد من الانتقادات الأميركية لباكستان، لأن مثل هذه الاتفاقات تعطي المسلحين مزيداً من الوقت لإعادة تنظيم صفوفهم وتسلحهم من جديد.
طباعة