«الصحة» تؤكد اتخاذ الإجراءات اللازمة لمريض السعار

أكدت وزارة الصحة أنها اتخذت كل الإجراءات بشأن مريض السعار في مستشفى البراحة في دبي، الذي تم استقباله في قسم الحوادث فجر الإثنين الماضي وهو مصاب بعوارض حمى وتشنجات بسيطة، وأنه كان في وعيه الكامل، موضحة أنه بمجرد ورود أي فرد إلى المستشفى في لحظة تعرضه لعضة من أي حيوان تتم اجراءات التطعيم والعلاج اللازم للمتعرض للعضة، وحجز الحيوان لحين التأكد من خلوه من المرض، وذلك من خلال عدم ظهور العوارض أو موت الحيوان خلال فترة الإصابة، مشيرة إلى أن مثل هذه الحالات ليست نادرة الوجود، مطمئنة الجمهور على سلامة الوضع بالنسبة لمثل هذه الأمراض.

وقالت الوزارة في البيان لها أمس إنه من خلال أخذ المعلومات أفاد المريض بأنه تعرض لعضة حيوان مشابه للسنجاب في بلده قبل ستة أشهر، ولم يأخذ أي علاج أو تطعيم له في ذات الوقت، ومن خلال العوارض «حيث تعتبر عوارض سعار خفيفة»، وما أفاد به المريض تم التشخيص الأولي للحالة بأنها «حالة سعار» وبناء عليه اتخذت وزارة الصحة، ممثلة في كل إداراتها العلاجية والطب الوقائي بالتنسيق مع الجهات المختصة بإمارة دبي، جميع الاجراءات الوقائية المعروفة. وأفادت بأنه تم ادخال المريض وإعطاؤه العلاج اللازم والتطعيم ضد السعار للحد من تطور الحالة، في حين تم اخذ الاحتياطات اللازمة بشأن المقيمين معه وتطعيم جميع الأفراد المقيمين معه والمقربين له احتياطا لضمان عدم تعرض احدهم للعدوى، مشيرة إلى أنه في الثلاثاء تطورت حالة المريض ليلا إلى عوارض سعار حاد، ما ادى الى هيجان المريض، ومن ثم تم اتخاذ اللازم بوضعه في العناية المركزة تحت التخدير التام. وأكد البيان أن هذا المرض ليس من الأمراض الوبائية القابلة للانتشار، حيث انه لا ينتقل الا عن طريق التعرض لعضة من طرف آخر مصاب بالسعار مثل الكلب أو السنجاب وكذلك الإنسان المصاب بالسعار، مشيرا الى انه لا يتم تشخيص المرض الا من خلال العوارض الإكلينيكية وليست مخبرية الا في حال ان يموت الحيوان المصاب بعد العضة مباشرة بعدة ايام أو اخذ عينة من المخ للتحليل بعد وفاة المريض، وبناء على ذلك تؤخذ الاحتياطات العلاجية مباشرة بمجرد الاعتماد على العوارض الإكلينيكية، وهذا ما تم عمله من خلال الجهات المعنية في مستشفى البراحة وإدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة.

 وأوضحت الوزارة أن ظهور عوارض المرض تعتمد على مسافة بعد العضة عن مركز المخ، وكلما اقتربت مسافة العضة للمخ ظهرت العوارض سريعا وكلما ابتعدت تأخر ظهور عوارض المرض وربما تأخذ فترة من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع وقد تصل إلى سنة، وفي حالات نادرة جدا تصل إلى سبع سنوات وذلك يعتمد على مكان الاصابة في الجسم وكمية الفيروسات التي انتشرت في مكان الاصابة، حيث يستطيع الفيروس المسبب للسعار بعد الإصابة التسرب وبشكل بطيء حتى الوصول إلى مركز المخ ومن ثم تظهر الإصابة بالمرض، وهذا ما تم للمريض المذكور.

طباعة