«الرقابة الغذائية» يؤكد سلامة «أندومي» و«ماجي»

الفحوص أثبتت عدم وجود أضرار أو مخاطر صحية في منتجات أندومي وماجي.

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية سلامة منتجات شعيرية الأندومي والماجي الأبيض الموجودة في أسواق إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن المادة المضافة الموجودة ضمن مكونات المنتج توافق الحد المسموح به ولا يوجد أي خطر من تناولها.

وقال مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في الجهاز محمد جلال الريايسة إن نتائج التحاليل التي قامت بها إدارة المختبرات أثبتت أن المادة المضافة (126) والتي تسمى غلوتومات أحادي الصوديوم (GSM) هي مادة بيضاء بلورية قابلة للذوبان في الماء وهي من عينة المحسنات الغذائية أو مقويات النكهة المرغوبة وتستخدم مع معظم أنواع المواد الغذائية مثل الشوربة الجافة بأنواعها وأشكالها المختلفة ومتوافرة في الأسواق بكثرة، ومنها الصلصات المجهزة مختلفة النكهة والمستخدمة في عمليات الشواء، خلطات البهارات الجاهزة، والمكعبات مثل ماجي وغيرها من المواد الغذائية مثل مستخلصات الخميرة والبروتينات المحللة H.P ومستخلصات الصويا والمنكهات الطبيعية الأخرى دون الإشارة إلى إضافتها لها.

وأضاف الريايسة أن مادة غلوتومات أحادي الصوديوم يتم إنتاجها عن طريق تخمر المواد السكرية (الكربوهيدرات) من منتجات مثل النشأ، سكر البنجر، سكر القصب والمولاس بواسطة استخدام بعض أنواع البكتيريا ولا يستخرج من أحشاء الخنزير كما أشيع على بعض مواقع الإنترنت التي حذرت من منتجات الأندومي والمادة المضافة المذكورة، موضحاً أن استخدام المادة المضافة المذكورة مسموح بها في الإمارات ومصرح باستخدامها من قبل هيئة المواصفات والمقاييس (الكودكس) وهيئة الغذاء والدواء الأميركية وغيرها.

وأشار إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية رأى ضرورة الرد على الإشاعات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام ومواقع الإنترنت حول وجود مواد مسرطنة أو مستخرجة من الخنزير في منتجات الأندومي، وقدم الجهاز رده لعدم ثبوت وجود أي أضرار أو مخاطر صحية على المستهلكين حال تناولها ضمن المواد الغذائية ، مشدداً على أن بعض الأفراد ممن يعانون من حساسية تجاه بعض أنواع الأغذية قد يتعرضون لنوبات صداع وسرعة في ضربات القلب لذا ينصح بالانتباه عند التعامل مع هذه المنتجات أو غيرها وقراءة معلومات البطاقة الغذائية جيداً قبل شراء المنتجات الغذائية.

ولفت الريايسة إلى أن المواد المضافة بحد ذاتها لا تشكل خطراً على صحة الإنسان لكن زيادة نسبتها عن المسموح به في جسم الإنسان قد تؤدي لبعض المضاعفات كغيرها من الأدوية لأن الناس يتناولون كميات كبيرة من تلك المنتجات المذكورة ومن الممكن أن تضر بصحتهم دون التفريق بين الصغار أو الكبار، محذراً من الإفراط في تناولها لحدوث أضرار جسدية للبعض، موجهاً نصحه لأولياء الأمور بضرورة الحرص في اختيار ما يغذون به أبناءهم.

طباعة