«خيرية» محمد بن راشد تؤهل أطفال غزة نفسيا

توفير أجهزة طبية في مستشفيات بقطاع غزة. أ.ب ــ أرشيفية

وضعت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية آلية خاصة لتوفير أجهزة طبية لدعم الشعب الفلسطيني، وتنفيذ برامج إعادة تأهيل المصابين من الأطفال بعد إجراء عمليات جراحية لهم، في إطار برنامج «أطفال غزة أطفالنا» الذي طالب به سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

صرح بذلك نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، المستشار إبراهيم بوملحة، وأكد أن المؤسسة تسلمت أخيرا تبرعات موظفي الدوائر الحكومية في دبي، مشيرا إلى أن المؤسسة ستقوم في غضون الايام المقبلة بتنفيذ عدد من البرامج النفسية والترفيهية للأطفال الذين تم إجراء العمليات الجراحية لهم في الفترة السابقة، والذين يعانون من الصدمات النفسية من الحرب الأخيرة، وذلك بهدف مساعدتهم على ممارسة حياتهم الطبيعية، وسيتم ذلك كله عن طريق فريق طبي متكامل يضم اختصاصيين نفسيين.

وأضاف أن المؤسسة ستوفر أجهزة طبية خاصة بالأطفال في كل من مستشفى الأطفال التخصصي ومستشفى النصر للأطفال في غزة، كما توفر المؤسسة المستلزمات الدراسية للعديد من الأطفال في غزة. يذكر أن برنامج «أطفال غزة.. أطفالنا» هو برنامج تضامني بالتنسيق بين الجهات الحكومية في دبي، ويتكون البرنامج من مراحل عدة كانت أولها فعاليات اليوم التضامني الذي نظمته جميع الجهات الحكومية للتضامن مع أطفال غزة وجمع التبرعات. وتأتي المرحلة الثانية حالياً لتفعيل التبرعات المقدمة لسد الاحتياجات الحالية لأطفال غزة، على أن تبدأ المرحلة الثالثة لاحقاً بالدعم التخصصي الذي تقدمه الجهات الحكومية في دبي.

طباعة