حديقة القرآن مزاراً عالمياً بدايـــة 2010

لمشاهدة المخطط بشكل أوضح يرجى الضغط على الصورة أعلاه.

أفاد مدير عام بلدية دبي، حسين ناصر لوتاه، بأن مراحل تنفيذ مشروع حديقة القرآن تتم بخطوات ثابتة، ومن المتوقع الانتهاء منها في النصف الأول من ،2010 مشيراً إلى أنه تمت مراعاة تكامل جميع الخدمات اللازمة في الحديقة، والحرص على صبغها بالطابع الإسلامي في كل مكوناتها، وإضفاء طابع حياة البادية عليها، كونها الطبيعة التي نزل فيها القرآن الكريم.

وقال لوتاه إن حديقة القرآن التي قدّرت البلدية تكلفتها بـ200 مليون درهم تحتوي على المبادرات الإبداعية كافة في مجال التصميم، كونها ستصبح مزاراً إسلامياً وسياحياً بارزاً في المنطقة والعالم أجمع، وذات نشاط تثقيفي قوي، وستحتوي الحديقة على جميع النباتات التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، والبالغ عددها 51 نوعاً.

وأوضح أنه سيتم استخدام تقنيات صوتيه ومرئية بين كل بستان يشرح من خلالها لرواد الحديقة علاقة النباتات بالمناسبات والأحداث التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة المطهرة، والأحداث التي تربط كل نبات بقصة النبي الذي ورد ذكره معها.

وأشار لوتاه إلى أن حديقة القرآن تحتوي على حديقة أندلسية تتميز بالطراز والتصميم المتعارف عليه في الحدائق الأندلسية، المملوءة بالأشكال والتصاميم ذات الطابع الإسلامي، إضافة إلى احتوائها على ركن «البيت الزجاجي»، وهو بيت تزرع بداخله النباتات التي تحتاج إلى ظروف مناخية خاصة جداً تؤهلها للنمو بشكل طبيعي.

وأضاف أن الحديقة تتكون من 12 بستاناً للنباتات المذكورة في القرآن والسنة، وزعت بشكل روعي خلاله التوزيع الطبيعي للعنصر الأخضر من أشجار وشجيرات، مع مراعاة توافر عنصر التشويق بين كل بستان وآخر لرواد الحديقة.

وتابع: «داخل الحديقة يوجد نفق تتخلله تلة كبيرة لا يزيد ارتفاعها على ستة أمتار، يوجد بها نفق يؤدي برواد الحديقة إلى منطقة واحدة البادية، التي صممت بشكل يرمز لحياة البادية بكل ما فيها من رموز، بحيث توجد مناطق للشواء صممت على الطراز البدوي، وخيام موزعة بين كثبان رملية لتضفي إحساساً بالترفيه والإمتاع».

ولفت لوتاه إلى أن الحديقة أقيمت على مساحة إجمالية 65 هكتاراً، محاطة بالطرق المعبدة من الجهات الأربع، يؤدي المدخل الرئيس للحديقة إلى منطقة حياة البادية، والتي تحتوي على مختلف أصناف الأشجار والنخيل، وتمت مراعاة تكامل الخدمات اللازم توافرها في الحديقة مثل مناطق لعب الأطفال موزعة على كل مناطق الحديقة، إضافة إلى وجود مبانٍ خدمية وإدارية.
طباعة