دبي الأقل عالمياً في فقد الطــــاقة والمياه

«كهرباء دبي» تسعى إلى استخدام مواردها بشكل أفضل. تصوير: غريغ سكار

 أفاد الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي عضو مجلس الإدارة المنتدب، سعيد محمد الطاير، بأن التوقعات الحالية تشير إلى تضاعف نسبة استهلاك الكهرباء والمياه في العالم بحلول عام ،2050 موضحاً أنه في حال لم يتم اتخاذ أي إجراءات جذرية للحفاظ على الكهرباء والمياه فإن التداعيات التي سيشهدها العالم ستكون غير مطمئنة.

وقال الطاير خلال ندوة المجلس العالمي للطاقة أمس إن الهيئة نجحت في تخفيض فاقد شبكة الكهرباء في دبي بنسبة 5٪، بالإضافة إلى تخفيض نسبة تسرب المياه إلى أقل من 13٪، مشيراً إلى أن نسب الانخفاض في فقد الطاقة والمياه في إمارة دبي الأقل عالمياً.

وأضاف أن الهيئة تسعى إلى استخدام مواردها بشكل أفضل عبر تطبيق التخزين الحراري للطاقة الشمسية، واستخدام المياه غير المحلاة في منشآت التبريد المركزي.

ولفت الطاير إلى أن استراتيجية الهيئة المقبلة تشمل استخدام برامج إدارة الأحمال والترشيد، واستخدام التقنيات الفعالة في الدورة المدمجة في توليد الكهرباء وإنتاج المياه، والتحكم في الأحمال الكهربائية عند الاستخدام الكهرباء في فترة الذروة.

وأشار الطاير إلى أن الهيئة اكتشفت بدائل وقود نظيفة لتوليد واستخدام الطاقة الكهربائية، من خلال استخدام طاقة الرياح، والطاقة الشمسية وطاقة الحرارة الجوفية وطاقة الأمواج والطاقة النووية، إضافة إلى استخدام الطاقة المستوردة في عمليات ربط الشبكات الكهربائية بالطاقات النظيفة.

وأوضح أن الهيئة تجري دراسات لاكتشاف تكنولوجيا الفحم النظيف لتشغيل وحدات التوليد الكهربائية ذات الذروة المدمجة، وتشغيل محطات التوليد العاملة على مراجل فائض الحرارة والضغط على الغاز المكتشف من الفحم.

وذكر أنه لا يوجد مفر من استخدام أنواع مختلفة من الوقود الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة والبديلة، في توليد الطاقة الكهربائية النظيفة، لافتاً إلى أن الهيئة لديها العديد من المشروعات التي تتضمن آليات للتطوير النظيف، التي تطبق أفضل المعايير العالمية في مجال الإدارة البيئية.
طباعة